أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل



يمكنك الآن التسجيل في عدلات. سجلي الآن وشاركي معنا وأحصلي على 100 نقطة هدية بداية تسجيلك! اربحي معنا من كتابة الموضوعات. شاركي معنا في عدلات واحصلي على نقاط تقييم لاستبدالها بدولارات!

2367 1
#1

افتراضي عبارة خطيرة يطلقها الاهل على اطفالهم

الولد بحاجة ملحة إلى كل المظاهر التي تعبر عن عظم محبة الأُم له
يردد بعض الأُمّهات أمام صغاره "عبارات متوارثة، للحصول على منافع عاجلة ومصالح مؤقتة، ولكن كثيراً من تلك العبارات يتضمن معاني غير محبذة، وقد يؤثر في المفاهيم والقيم، وقد يؤدي إلى نتائج سيِّئة، فلننتبه لما نقوله لأولادنا حفاظاً على دينهم وخلقهم.

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

تدرك كل أم أنّ النوم والطعام والشراب أشياء مهمة جدّاً للمحافظة على بقاء طفلها وكمال صحته، وتعرف كل والدة أنّ النظافة والوقاية من المرض أمور لأزمة لحماية صغيرها من التلف.. إنما يفوت بعض الأُمّهات – كما يقول علماء النفس – أهمية "الأمن النفسي" اللازم لسعادة الطفل وطمأنينته، ويجهلن ضرورته للحصول على فرد سوي صالح لتحمل الأمانة، وقادر على إعطائها حقها.

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

المحبة وإستمرارها
إنّ "الأمن النفسي" حاجة ضرورية جدّاً، وهو يعني التحرر من الخوف أياً كان مصدر هذا الخوف؛ لأنّ الخوف مصدر كثير من العمل والمتاعب النفسية. وإنّ الشيء الذي يرضي هذه الحاجة عند الطفل ويشبعها هو أن يكون موضع حب وعطف ومودة من ذويه وأقرانه، وسائر معارفه.

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

ولكن هل تعلمين أن كل هؤلاء لا يستطيعون أن يهبوا الصغير ما يحتاجه حقاً من هذه الأشياء كما تفعل الأُم؟

فالأُم هي التي تقدم الغذاء الروحي لأطفالها (الحب)، والصغير يستمد منها كل ما يحتاجه من الحب، وهي التي تهتم بكل شؤونه وهي التي يلجأ إليها إذا حز به أمر، فيحس بالسعادة والإطمئنان والأمن لوجود شخص يخصه بالحب والإهتمام ويصاحبه ويعطف عليه ويسهر على راحته. ولذا تعتبر علاقة الطفل بوالدته من أهم العلاقات الإنسانية في مرحلة الطفولة المبكرة. وإنّ هذه المحبة هي التي تجعل الصغير إنساناً سوياً متوازناً مستقر العواطف.

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

والولد بحاجة ملحة إلى كل المظاهر التي تعبر عن عظم محبة الأُم له، مع التأكيد الدائم على وجود تلك المحبة وإستمرارها وحيويتها بالقول كما بالفعل، وبالتالي فإن عبارة مثل "لم أعد أحبك" ليست مجرد عبارة للطفل الصغير، إنما هي على قصرها كلمات مؤذية تؤثر في سعادته وتنال من إستقراره النفسي، فلا يحبذ أن تهدد الأُم ابنها بهذه العبارة، ولا يصح أن تجعل من الحب (وهو حاجة ضرورية وأساسية) سلاحاً تلوح به للصغير فتفقده الأمن وتشعره بالقلق من أن يفقد يوماً حب والدته وعطفها وحنانها.





عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

إنّ عبارة "لم أعد أحبك" لا تستطيع أن تحد من إزعاجات الصغار، ولا تملك أن تنهي تجاوزاتهم، بل إنها ستزيد منها بتأثيرها السلبي! فتخلف سلوكاً معاكساً، إذ يتوفق الأطفال – عادة – إلى تحقيق كل ما يصبون إليه، ولكنهم يمتنعون عن ذلك إرضاء لأُمّهاتهم، وماداموا قد فقدوا حب أُمّهاتهم لهم – فيما يظنون – فليتمتعوا إذن بفعل كل ما يحلو لهم، وليسعدوا أنفسهم، ليحققوا شيئاً يرضيهم ويعوضهم عن فقد هذه المحبة.

ولكن – وبرغم ذلك – فإن تلك المشاكسة لا تعوض الطفل عن الحب والحنان والدفء العائلي الذي يحسب أنّه فقده. ولا تنفع هذه اللامبالاة التي تظهر في سلوكه في حمايته من الآثار النفسية السيِّئة لعبارة "لم أعد أحبك".

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

الحرمان العاطفي
وهنا تكمن الخطورة الثالثة من ترديد العبارة إذ يشعر الطفل بالحرمان العاطفي، فيصاحبه القلق وتسيطر عليه الحاجة الملحة إلى الحب.
ويصبح الحل عسيراً في هذه المرحلة إذ يتمادى الولد في سلوكه العدواني، وتكثف الأُم بالمقابل حملتها المضادة بزيادة عدد المرّات التي تصرح فيها بعبارة "لم أعد أحبك". ويصعب أن يشعر طفل كهذا بحب والدته له، ويتعذر عليه أن يصدق أنها تكنّ له عاطفة كبيرة، بعد أن يسمح هذه العبارة بإستمرار. فيدخل الطفل وأُمّه في حلقة مفرغة: هو يسيء التصرف وهي تؤكد توقفها عن حبه.
فإنّ استمر الحال هكذا ظهرت العصبية وربّما الإضطرابات الإنفعالية في علاقات الولد الإجتماعية مع أقرانه في البيت والمدرسة. وقد يسيطر عليه شيء من الإكتئاب.

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

إنّ الحب المتبادل بين الأُم وأولادها يُسهل عملية التربية: "إنّ المحب لمن يحب مطيع"؛ وذلك لأن في حب الطفل لوالديه قوة عظيمة تدفعه إلى التفاني في الطاعة. فالحب يعني: الطاعة والإنضباط والتضحية والحرص على المشاعر.
ولكن عبارة "لم أعد أحبك" تعكس المعادلة فينقلب الحب إلى بغض، والطاعة إلى تمرد. وبدل أن يتخذ هؤلاء الأولاد من آبائهم أصدقاء ومثلاً عليا يطمحون إليها، نراهم يبتعدون عنهم وينفرون منهم، الأمر الذي يصعب عملية الإنضباط والتوجيه.

عبارة خطيرة يطلقها الاهل اطفالهم 129569714320.gif

وإنّ الأطفال الذين يسمعون عبارة "لم أعد أحبك" كثيراً ومصحوبة بالإهمال والقسوة لا يكنون مشاعر الحب والدفء لذويهم ولا يبدون الود للناس، ويشب هؤلاء الأطفال وتنمو معهم تأثيرات هذه العبارة وتكبر، حتى يصبحوا آباء غير مكتملي النضوج العاطفي، آباء تنقصهم القدرة على رعاية الأطفال، فينجبوا أمثالهم، وتستمر دورة الحرمان وتتسع. وهنا يكمن الخطر الحقيقي لعبارة "لم أعد أحبك".





#2
والله عندك حق احيانا الام بتقول كلام كده يزعل
مشكوور ه ع المجهود والموضوع الراءع


الكلمات الدليلية
اطفالهم, الاهل, خطيرة, عبارة, على, يطلقها

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
إنذارات يطلقها الجسم تحذِّرك من أمراض خطيرة! mercy bird العيادة النسائية
عبارة خطيرة تؤدي إلى الشرك!! لؤلؤة الايمان المنتدي الاسلامي العام



الساعة الآن 08:05 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


خيارات الاستايل

  • صورة خلفية
  • عرض الصفحة
  • تصميم جدول المنتدى
  • فصل الاقسام
  • صور المنتديات
  • خلفية المنتدى
  • اللون الاول
  • اللون الثاني
  • لون الروابط
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • حجم خط الموضوع
  • طريقة عرض الردود
إرجاع الخيارات الافتراضية

التسجيل للنساء فقط

نعم أنا بنت لا أنا ولد
أو

التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل