أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل



يمكنك الآن التسجيل في عدلات. تم فتح باب التسجيل في منتدى عدلات بمناسبة شهر رمضان وذلك لفتره مؤقته. اربحي معنا من كتابة الموضوعات. تستطيعي الان الربح مقابل كتابة الموضوعات في منتدى عدلات.

189 3
#1

افتراضي حكم ومواعظ عن الموت

ومواعظ الموت 3dlat.com_13_18_4d37

حكم ومواعظ عن الموت
ومواعظ الموت 3dlat.com_13_18_4d37ومواعظ الموت 3dlat.com_13_18_4d37

إنّ الموت هو انتهاء أجل الإنسان، وانتقاله من الحياة الدّنيا إلى الآخرة، والموت مقدّر ومكتوب على الجميع، فلا مفرّ منه، فهو لا يعرف كبيراً ولا صغيراً، وهو صعب على الأحياء، إذ إنّهم يفقدون أحبّتهم دون سابق إنذار، وفي هذا المقال سنذكر حكماً ومواعظاً عن الموت.

حبّ الذّات حيوان غريب، يستطيع النّوم تحت أقسى الضربات، ثم إنّه يستيقظ وقد جرح حتّى الموت بخدش بسيط.
الحبّ استمراريّة ونقاء، والكراهية موت وشقاء.
الحياة حلم يوقظنا منه الموت.
عندما لا ندري ما هي الحياة، كيف يمكننا أن نعرف ما هو الموت.
الحياة بلا فائدة موت مسبق.
لو كان الموت يصنع شيئاً لوقف مدّ الحياة! ولكنّه قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة! من قوة الله الحيّ تنبثق الحياة وتنطلق.
يجب أن لا نبكي على أصدقائنا، إنّها رحمة أن نفقدهم بالموت، ولا نفقدهم وهم أحياء.
إلهي ارزقنا خوفك، ضع الموت بين أعيننا، فلا شيء يستحقّ البكاء سوى الحرمان منك، ولا حزن بحقّ إلا الحزن عليك، لا إله إلا أنت، سبحانك إنّي كنت من الظالمين.
كم من عزيزٍ أذلّ الموتُ مصرعه … كانت على رأسهِ الراياتُ تخفقُ.
ومن لم يمتْ بالسيفِ ماتَ بغيرِه … تنوّعتِ الأسبابُ والدّاءُ واحدُ.
إِنّما الموتُ مُنْتهى كُلِّ حي … لم يصيبْ مالكٌ من الملكِ خُلْدا
سنةُ اللّهِ في العبادِ وأمرَ … ناطقٌ عن بقايهِ لن يردا.
لا يوجد وهم يبدو كأنّه حقيقة مثل الحبّ، ولا حقيقة نتعامل معها وكأنّها الوهم مثل الموت.
صلّ يا قلبي إلى الله، فإنّ الموت آت، صلّ فالنّازع لا تبقى له غير الصّلاة.
احرصوا على الموت توهب لكم الحياة، واعلموا أنّ الموت لابدَّ منه، وأنّه لا يكون إلا مرةً واحدةً، فإن جعلتموها في سبيل الله كان ذلك ربحَ الدّنيا وثوابَ الآخر.
ما لزم عبد ذكر الموت إلا صغرت الدّنيا عنده.
إذا ذكرت الموتى فعدّ نفسك أحدهم.
استقبال الموت خير من استدباره.
شيئان قطعا عنّي لذّة الدّنيا: ذكر الموت، والوقوف بين يدي الله.
من عرف الموت هانت عليه مصائب الدّنيا.
والموتُ حقٌ ولكن ليس كل فتىً … يبكي عليه إِذا يعروهُ فقدانُ.
الموتُ خيرٌ من رُكوبِ العارِ … والعارُ خيرٌ من دُخولِ النّارِ.
موتٌ يسيرٌ معه رحمةٌ … خيرٌ من اليُسْرِ وطول البقاءِ.

وقد بَلونا العيشَ أطواره … فما وجدنا فيه غيرَ الشقاءِ.

أرى الناسَ يَهْوَوْنَ الخلاصَ من الردى … وتكملةُ المخلوقِ طولُ عناءِ

ويستقبحونَ القتلَ والقتلُ راحةٌ … وأتعبُ ميتٍ من يموتُ بداءِ.

ليس من ماتَ فاستراحَ بميتٍ … إِنما الميتُ ميتُ الأحياءِ.
يطفئُ الموتُ ما تضيءُ الحياةُ … ووراءَ انطفائه ظُلماتُ.
ربّ موت كالحياة.
كلّ عمل كرهت من أجله الموت فاتركه، ثمّ لا يضرّك متى متّ.
احرص على الموت توهب لك الحياة.
موت الصّالح راحة لنفسه، وموت الطالح راحة للنّاس.
الموت فينا وفيكم الفزع.
الجنّة موت المحرّمات.. وموت الممنوعات.. الجنّة موت السّلطات.. الجنّة موت الملل.. موت التّعب.. موت اليأس.. الجنّة موت الموت.
فإذا كان الله منحنا الحياة فهو لا يمكن أن يسلبها بالموت، فلا يمكن أن يكون الموت سلباً للحياة، وإنّما هو انتقال بها إلى حياة أخرى بعد الموت، ثمّ حياة أخرى بعد البعث، ثمّ عروج في السّموات إلى مالا نهاية.
إنّ الأمّة التي تحسن صناعة الموت وتعرف كيف تموت الموتة الشريفة، يهب الله لها الحياة العزيزة في الدّنيا، والنّعيم الخالد في الآخرة، وما الوهن الذي أذلنا إلا حبّ الدّنيا وكراهية الموت.
الخوف من الموت غريزة حيّة لا معابة فيها، وإنّما العيب أن يتغلب هذا الخوف علينا ولا نتغلب عليه.
لقد علمنا ديننا أن نستوهب الحياة بطلب الموت، وحبّب إلينا نبيّنا الشهادة، نلحقها إذا هربت منّا، ونفتش عنها إذا ضلت عنّا، فبماذا تخيفون أمّةً تريد الموت؟
يموت الجبناء مرّات عديدة قبل أن يأتي أجلهم، أمّا الشّجعان فيذوقون الموت مرّةً واحدةً.
يا نفسُ توبي فإِن الموتَ قد حانا … واعصِ الهوى فالهوى مازال فَتَّانا

في كل يوم لنا مَيْتٌ نشيعهُ … ننسى بمصرعهِ آثارَ مَوْتانا.







لا بدَّ من موتٍ ففكرْ واعتبرْ … وانظرْ انفسِكَ وانتبهْ يا ناعسُ

ألا يابنَ الذين فَنُوا وبادُوا … أما واللّهِ ما بادوا لتبقى.

الحياة فيض من الذكريات تصبّ في بحر النّسيان، أمّا الموت فهو الحقيقة الرّاسخة.
يا جامعَ المالِ في الدّنيا لوارثهِ … هل أنتَ بالمالِ قبل الموتِ منتفعُ ؟

قدمْ لنفسِكَ قبل الموتِ في مَهَلٍ … فإِن حظكَ بعد الموتِ منقطعُ.

إضاعة الوقت أشدّ من الموت، لأنّ إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدّار الآخرة، والموت يقطعك عن الدّنيا وأهلها.
الخيانة كالموت لا تسمح البتة بالفوارق.
الحبّ يتحمّل الموت والبعد أكثر ممّا يتحمّل الشّك والخيانة.
لا يعني الموت شيئاً، لكن أن تعيش مهزوماً وذليلاً يعني أن تموت يوميّاً.
يجب أن تحبّ الحياة وتعرف كيف تموت.
يموت الجبناء مرّات عديدة قبل أن يأتي أجلهم، أمّا الشّجعان فيذوقون الموت مرّةً واحدةً.
ومواعظ الموت 3dlat.com_13_18_4d37
ابك على خطيئتك

لو تفكّرت النّفوس فيما بين يديها، وتذكّرت حسابها فيما لها وعليها، لبعث حزنها بريد دمها إليها، أما يحق البكاء لمن طال عصيانه! نهاره في المعاصي، وقد طال خسرانه، وليله في الخطايا، فقد خفّ ميزانه، وبين يديه الموت الشّديد، فيه من العذاب ألوانه. روى ابن عمر رضي الله عنهما قال:" استقبل رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - الحجر فاستلمه، ثمّ وضع شفتيه عليه يبكي طويلاً، فالتفت، فإذا هو بعمر يبكي، فقال: يا عمر ههنا تسكب العبرات ".

وقال يزيد الرقاشي:" إنّ لله ملائكةً حول العرش، تجري أعينهم مثل الأنهار إلى يوم القيامة: يميدون كأنّما تنفضهم الرّيح من خشية الله، فيقول لهم الرّب عزّ وجل: يا ملائكتي، ما الذي يخيفكم وأنتم عبيدي: فيقولون: يا ربّنا لو أنّ أهل الأرض اطلعوا من عزّتك وعظمتك على ما اطلعنا، ما ساغوا طعاماً ولا شرباً، ولا انبسطوا في شربهم، ولخرجوا في الصّحاري يخورون كما تخور البقر ".

بكيت على الذنوب لعظم جرمي

وحقّ لمن عصى مرّ البكاء

فلو أنّ البكاء يردّ همّي

لأسعدت الدّموع مع الدّماء

قال وهيب بن الورد:" لمّا عاتب الله نوحاً أنزل عليه " إنّي أعظك أن تكون من الجاهلين "، فبكى ثلاثمائة عام، حتّى صار تحت أعينه أمثال الجداول من البكاء ".

أنوح على نفسي وأبكي خطيئةً

تقود خطايا أثقلت منّي الظهرا

فيا لذةً كانت قليل بقاؤها

ويا حسرةً دامت ولم تبق لي عذرا

وقال السدّي: بكى داود حتى نبت العشب من دموعه، فلمّا رماه سهم القدر جعل يتخبّط في دماء تفريطه، ولسان اعتذاره ينادي: اغفر لي، فأجابه: للخطائين، فصار يقول: اغفر للخطائين ". قال ثابت البناني:" حشى داود سبعة أفرش بالرّماد، ثمّ بكى حتّى أنفذتها دموعه".

تصاعد من صدري الغرام لمقلتي

فغالبني شوقي بفيض المدامع

وإنّ في ظلام الليل قمريّةً إذا

بكيت بكت في الدّوح طول المدامع.



أجارتنا بالغدر والرّكب متهم

أيعلم خال كيف بات المتيّم

رحلتم وعمر الليل فينا وفيكم

سواءً ولكن ساهرات ونوم

تناءيتم من ظاعنين وخلفوا

قلوباً أبت أن تعرف الصّبر عنهم

ولما جلى التّوديع عمّا حذرته

ولا زال نظرةً تتغنم

بكيت على الوادي فحرمت ماؤه

وكيف يحلّ الماء أكثره دم

يا من معاصيه أكثر من أن تحصى، يا من رضي أن يطرد ويقصى، يا دائم الزّلل، وكم ينهى ويوصى، يا جهولاً بقدرنا ومثلنا لا يعصى، إن كان قد أصابك داء داود، فنح نوح نوح، تحيا بحياة يحيى.

ويقول الحسن بن عدقة:" رأيت يزيد بن هارون بواسط من أحسن النّاس عينين، ثمّ رأيته بعد ذلك مكفوف البصر، فقلت له: ما فعلت العينان الجميلتان؟ قال: ذهب بهما بكاء الأسحار، يا هذا لو علمت ما يفوتك في السّحر ما حملك النّوم، تقدم حينئذ قوافل السّهر على قلوب الذّاكرين، وتحط رواحل المغفرة على رباع المستغفرين، من لم يذق حلاوة شراب السّحر لم يبلغ عرفانه بالخير، من لم يتفكّر في عمره كيف انقرض لم يبلغ من الحزن الغرض ".

قيل لعطاء السليمي:" ما تشتهي؟ قال: أشتهي أن أبكي حتّى لا أقدر أن أبكي، وكان يبكي الليل والنّهار، وكانت دموعه الدّهر سائلةً على وجه ". وبكى مالك بن دينار حتّى سود طريق الدّموع خدّيه، وكان يقول:" لو ملكت البكاء لبكيت أيّام الدّنيا ".

ألا ما لعين لا ترى قلل الحمى

ولا جبل الدّيان إلا استهلت

لجوخ إذا الحبّ بكى إذا بكت

قادت الهوى وأحلت

إذا كانت القلوب للخوف ورقّت

رفعت دموعها إلى العين وقت

فأعتقت رقاباً للخطايا رقّت.

من لم يكن له مثل تقواهم، لم يعلم ما الذي أبكاهم، من لم يشاهد جمال يوسف، لم يعلم ما الذي آلم قلب يعقوب، من لم يبت والحبّ حشو فؤاده، لم يدر كيف تفتّت الأكباد. فيا قاسي القلب، هلا بكيت على قسوتك، ويا ذاهل العقل في الهوى هلا ندمت على غفلتك، ويا مقبلاً على الدّنيا فكأنّك في حفرتك، ويا دائم المعاصي خف من غبّ معصيتك، ويا سيّء الأعمال نح على خطيئتك، ومجلسنا مأتم للذنوب، فابكوا فقد حلّ منّا البكاء، ويوم القيامة ميعادنا لكشف السّتور وهتك الغطاء.


قم الليل واترك التكاسل

لله درّ أقوام هجروا لذيذ المنام، وتنصّلوا لما نصبوا له الأقدام، وانتصبوا للنصب في الظلام، يطلبون نصيباً من الإنعام، إذا جنّ الليل سهروا، وإذا جاء النّهار اعتبروا، وإذا نظروا في عيوبهم استغفروا، وإذا تفكروا في ذنوبهم بكوا وانكسروا.

قال عليه الصّلاة والسّلام:" عليكم بقيام الليل فإنّه دأب الصّالحين قبلكم، وإنّه قربة إلى ربّكم، ومغفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم ". وفي المسند عن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم:" عجب ربّنا من رجلين: رجل ثار عن وطائه ولحافه من بين حبّه وأهله إلى صلاته، ورجل غزا في سبيل الله فانهزموا، فعلم ما عليه في الفرار وما له في الرّجوع، فرجع حتى أهريق دمه ".

قال أبو ذر رضي الله عنه:" سألت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - أيّ صلاة الليل أفضل؟ قال: نصف الليل وقليل فاعله ". قال داود عليه الصّلاة والسّلام:" ياربّ، أي ساعة أقوم لك؟ فأوحى الله إليه: يا داود، لا تقم أوّل الليل ولا آخره، ولكن قم في شطر الليل حتى تخلو بي وأخلوا بك، وارفع إليّ حوائجك ".

وروى عمر بن عبسة، عن النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنّه قال:" أقرب ما يكون الربّ من العبد في جوف الليل الآخر، فإن استطعت أن تكون ممّن يذكر الله في تلك السّاعة، فكن ". وكان همّام بن الحارث يدعو:" اللهم ارزقني سهراً في طاعتك، فما كان ينام إلا هنيهةً وهو قاعد "، وكان طاوس يتقلب على فراشه، ثمّ يدرجه، ويقول:" طيّر ذكر جهنّم نوم العابدين ".

وقال القاسم بن راشد الشيباني:" كان ربيعة نازلاً بيننا، وكان يصلي ليلاً طويلاً، فإذا كان السّحر نادى بأعلى صوته: يأيها الرّكب المعرسون: أهذا الليل تنامون، ألا تقومون فترحلون، قال: فيسمع من ههنا باك ومن ههنا داع، فإذا طلع الفجر نادى بأعلى صوته: عند الصباح يحمد القوم السّرى "، وقال الضحّاك:" أدركت قوماً يستحيون من الله في سواد هذا الليل من طول الضجعة ".

يا منزل الأحباب أين ساكنوك؟ يا بقاع الإخلاص أين قاطنوك؟ يا مواطن الأبرار أين عامروك؟ يا مواضع التهجّد أين زائروك؟ خلت والله الدّيار، وباد القوم، وارتحل أرباب السّهر، وبقي أهل النّوم، واستبدل الزّمان أكل الشّهوات يا أهل الصّوم.

كفى حزناً بالواله الصّب أن يرى

منازل من يهوى معطلةً قفرا

لله درّ أقوام اجتهدوا في الطاعة، وتاجروا ربّهم فربحت البضاعة، وبقى الثّناء عليهم إلى قيام السّاعة، لو رأيتهم في الظلام وقد لاح نورهم، وفي مناجاة الملك العلام وقد تمّ سرورهم، فإذا تذكّروا ذنباً قد مضى ضاقت صدورهم، وتقطعت قلوبهم أسفاً على ما حملت ظهورهم، وبعثوا رسالة النّدم والدّمع سطورهم.

ولمّا وقفنا والرّسائل بيننا

دموع نهاها الواجدون توقّفا

ذكرنا الليالي بالعقيق وظله

الأنيق فقطعنا القلوب تأسفا

نسيم الّصبا إن زرت أرض أحبتي

فخصّهم منّي بكلّ سلام

وبلغهم أنّي برهن صبابة

وأنّ غرامي فوق كلّ غرام

وإنّي ليكفيني طروق خيالهم

لو أنّ جفوني متّعت بمنام.

جال الفكر في قلوبهم فلاح صوابهم، وتذكّروا فذكروا كذكر إعجابهم، وحاسبوا أنفسهم فحقّقوا حسابهم، ونادموا للمخافة فأصبحت دموعهم شرابهم، وترنّموا بالقرآن فهو سمرهم مع أترابهم، وكلفوا بطاعة الإله فانتصبوا بحرابهم، وخدموه مبتذلين في خدمته شبابهم، فيا حسنهم وريح الأسحار قد حرّكت أثوابهم، وحملت قصص غصصهم، ثمّ ردت جوابهم.

ومواعظ الموت 3dlat.com_13_18_4d37
ومواعظ الموت 3dlat.com_13_18_4d37

المصدر: منتدى عدلات - من قسم: حكم واقـوال

إظهار المزيد



إظهار التوقيع
توقيع : النجمة الذهبية
#2

افتراضي رد: حكم ومواعظ عن الموت

افادك الله واثابكِ بارك الله فيكِ
إظهار التوقيع
توقيع : أم أمة الله
#3

افتراضي رد: حكم ومواعظ عن الموت

يسلمووووو .. وبارك الله فيكم
إظهار التوقيع
توقيع : Reem Mohmmed
#4

130003 رد: حكم ومواعظ عن الموت


إظهار التوقيع
توقيع : لؤلؤة الحَياة

الكلمات الدليلية
الموت, حكم, ومواعظ

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
قتاوي حكم الاختلاط شوشو السكرة فتاوي وفقه المرأة المسلمة
حالات واتس اب ، حكم ومواعظ انجليزية مترجمة ، حكم ومواعظ بالانجليزيه حياه الروح 5 حكم واقـوال
سكرات الموت امانى يسرى العقيدة الإسلامية
الموت,نعم الموت,حكم عن الموت Nada Ndod حكم واقـوال
حكم ومواعظ صور حكم ومواعظ روعة صور منوعه من الحكم والمواعظ عمر ابانا وعائشه امنا صور x صور



الساعة الآن 03:50 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


خيارات الاستايل

  • صورة خلفية
  • عرض الصفحة
  • تصميم جدول المنتدى
  • فصل الاقسام
  • صور المنتديات
  • خلفية المنتدى
  • اللون الاول
  • اللون الثاني
  • لون الروابط
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • حجم خط الموضوع
  • طريقة عرض الردود
إرجاع الخيارات الافتراضية

التسجيل للنساء فقط

نعم أنا بنت لا أنا ولد
أو

التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل