أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل



يمكنك الآن التسجيل في عدلات. سجلي الآن وشاركي معنا وأحصلي على 100 نقطة هدية بداية تسجيلك! اربحي معنا من كتابة الموضوعات. شاركي معنا في عدلات واحصلي على نقاط تقييم لاستبدالها بدولارات!

الدرر السنية



194 5
#1

افتراضي من كان فى نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر

نعمة يشكر منها يشعر 7019.gif


آفة صعبة وآفة سيئة نود أن تنتهي وأن نتوب منها ونبتعد عنها، أو نكون من غير المتصفين بها. هذه الآفة هي كفران النعم ونكران الجميل، و هذه صفة، وللأسف الشديد، موجودة في صغارنا قبل كبارنا، موجودة في رجالنا ونسائنا، إلا من رحم ربي.
وتعني أن الإنسان لا يعترف بلسانه بما قر ّفي قلبه من الخير ومن جميل الصنع، أو من جميل الصنائع التي تسدى إليه سواء هذا الخير من الخالق أو من المخلوق. فالإنسان مغمور في نعم كثيرة، كل واحد فينا مغمور بنعم كثيرة، أول نعمة هي نعمة الإسلام نحمد الله رب العالمين على هذه النعمة،








إن الإنسان بطبيعته يعاشر الناس، وفيهم الكريم واللئيم فيهم من إذا أحسنت إليه شكرك وعرف لك الجميل وذكرك بالذكر الحسن وكافأك على المعروف متى ما سنحت له فرصة ولو بكلمة طيبة.
ومنهم اللئيم من إذا أحسنت إليه تمرد وكفر معروفك وأنكر جميلك وتناساك وجفاك إذا انتهت مصلحته وتمت فائدته وهذا الضرب كثير في هذا الزمان، كثير من الكرماء لا يميزون بين الناس بين من يستحق الإحسان
ومن لا يستحق ولذلك تقع لهم مشاكل وتواجههم عقبات في حياتهم العملية مما تصيبهم بالإحباط أو تسبب لهم الانقطاع عن بذل الخير أو غير ذلك من الآثار النفسية.

نكران الجميل وقلة الوفاء من الأخلاق الذميمة التي نهى عنها الشرع وحذر منها، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «
لا يَشْكُرُ اللهُ مَن لا يَشْكُرُ الناسَ" صححه الألباني



وهو يدل على سوء الخلق وقلة المروءة وفساد الرأي وأنانية النفس وضعف الإيمان، وإنه إنكار للفضل وجحود بالإحسان الذي من الله به على عباده وفتح عليهم به، وكفران للنعم «مَنْ أُعْطِيَ شيئًا فوجَدَ فلْيُجْزِ بِهِ ، ومَنْ لم يَجِدْ فلْيُثْنِ به ، فإِنْ أَثْنَى بِهِ فَقَدْ شَكَرَهُ ، وإِنْ كتَمَهُ فقدْ كَفَرَهُ ، ومَنْ تَحَلَّى بِما لَمْ يُعْطَ ، فإِنَّهُ كلابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ" حسنه الألباني


ومن كانت عادته كفران نعم الخلق وترك شكرهم كانت عادته كفران نعم الله وترك شكره، فلا يليق بالعاقل أبدا أن ينكر الإحسان ويتنكر له، إن اعتراف الإنسان بفضل الغير ومعروفه لا ينقص من قدره ولا يحط من منزلته بل يعلي قدره عند الله وفي عيون الخلق، إن المؤمن ينبغي عليه أن يكون وفيا شاكرا لأهل الإحسان ذاكرا للجميل حسن العهد بمن أحسن إليه يحفظ الود ويرعى حرمة من له صحبة وعشرة طويلة ولا ينسى المعروف لأهله ولو طال به الزمان، «إنَّ حُسْنَ العهْدِ من الإيمانِ"حسنه الألباني

إن هذا العيب له آثار وخيمة منها أنه يؤدي إلى نسيان نعم الله على العبد، وبالتالي إلى الجحود ويقول: فمن كانت عادته وطبعه كفران نعمة الناس وترك شكره لهم، كان من عادته كفر نعمة الله عز وجل وترك الشكر له.

وهذا من أسباب زوال النعمة بعد حصولها، تخلى الناس عنه وخاصة عندما يحتاج إلى المعونة، ويؤدي إلى تولد الكراهية ويقطع الأواصر بين الناس، ويجلب الشقاء ونكد البال وسوء الحال.

والله سبحانه وتعالى ضرب هذا المثل الواضح في كتابه حينما قال عز وجل: (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) (النحل:112).إذاً القضية كما أن الفرد قد لا يشكر النعم فتزول، كذلك الأمم أيضاً إذا أنكرت الجميل ولم تشكر زالت عنها النعم وربما لا تعود إليهم مرة أخرى.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا وإياكم من الذين لا ينكرون النعم و لا يجحدون الفضل، وإنما يشكرون الناس على ما يفعلونه معهم. وقبل ذلك وبعد كل ذلك يشكرون رب العباد سبحانه وتعالى على نعمائه صغيرها وكبيرها، القائل: "لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ" (إبراهيم من الآية7).

اللهم اجعلنا من الشاكرين واجعلنا من الذين لا ينكرون الجميل صغيره أو كبيره يا رب العالمين.






نعمة يشكر منها يشعر 2423ea82060f3fbd2ac8





#2

افتراضي رد: من كان فى نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر

جزاكِ الله خيرًا
#3

افتراضي رد: من كان فى نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر

جزاك الله خيرا

إظهار التوقيع
توقيع : نور الأصيل
#4

افتراضي رد: من كان فى نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر

جزاكي الله خيرا حبيبتي
إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#5

افتراضي رد: من كان فى نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر

بارك الله فيكي حبيبتي
إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#6

افتراضي رد: من كان فى نعمة ولم يشكر خرج منها ولم يشعر


إظهار التوقيع
توقيع : مريم 2

الكلمات الدليلية
خرج, فى, كان, منها, نعمة, ولم, يشعر, يشكر

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
60 سؤالا في أحكام الحيض والنفاس للشيخ بن عثيمين رحمه الله شوشو السكرة فتاوي وفقه المرأة المسلمة
صورهـ حقيقيهـ لمحمد - صلى الله عليه وسلم - متع ناظريك ! توتى 1 السنة النبوية الشريفة
قصة سيدنا نوح علية السلام شوشو6 قصص الانبياء والرسل والصحابه
أوصاف الحبيب صلي الله عليه وسلم ام يوسف الغالي قصص الانبياء والرسل والصحابه
عبد الله بن عمر رضى الله عنه وارضاه _ المثابر _ الأواب عمر ابانا وعائشه امنا قصص الانبياء والرسل والصحابه



الساعة الآن 04:48 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


خيارات الاستايل

  • صورة خلفية
  • عرض الصفحة
  • تصميم جدول المنتدى
  • فصل الاقسام
  • صور المنتديات
  • خلفية المنتدى
  • اللون الاول
  • اللون الثاني
  • لون الروابط
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • حجم خط الموضوع
  • طريقة عرض الردود
إرجاع الخيارات الافتراضية

التسجيل للنساء فقط

نعم أنا بنت لا أنا ولد
أو

التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل