أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل



يمكنك الآن التسجيل في عدلات. سجلي الآن وشاركي معنا وأحصلي على 100 نقطة هدية بداية تسجيلك! اربحي معنا من كتابة الموضوعات. شاركي معنا في عدلات واحصلي على نقاط تقييم لاستبدالها بدولارات!

5905 11
#1

129127 قصة منقولة

[FONT="Trebuchet MS"][COLOR="DeepSkyBlue"][SIZE="5"][FONT="Trebuchet MS"][COLOR="DeepSkyBlue"][SIZE="5"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرات هذه القصة واثرت في كثيرا وبكيت اكثر واردتكم ان تقراوها
( رواية قتنلني ثم رحل)
سوف انسج لكم عذابي ربما اجد من يسمع لي من يكلمني بعد أن طار الناس من حوالي وتبخر الحوار من فمي سوف اخبركم عن معاناتي وموتي اليومي أنا وطفلتي
سوف احكي لكم قصتي بالعاميه فأنا لا اجيد كتابة القصص
علما بانه سوف تكون الاسماء مستعارة وليست حقيقيه احترام له فقط
احتراما للايم التي عشتها معه ....
ربما البعض يصرخ ويقول اذكرو محاسن موتاكم
بس اقول له أنا كتبتها حته أفجر البراكين الي تثور في صدري
وانبه البنت العفيفه الطاهره النقيه التي صانت شرفها وشرف اهلها تشترط فحص ما قبل الزواج
وانبه ناس من قصتي بتعرفوهم يشيلون الذنب وهم عن الذنب غافلين
ولم يبقى لي في هذي الدنيا غيركم احكي له لانهم كلهم من حياتي رحلوا خايفين
هجروني خوفا من ما اعاني ... اصبحت شيئا يتقز الناس منه ويخافون ...يركضون هربا لكي لا يصيبهم ما صابني
اصبحت انام على الكوابيس واقوم على الهموم .. اشرب المر واتجرعه واكل الحزن والخوف من الاتي ... لم يتقبلني في هذا الوجود غير مصحفي وسجادتي وابنتي التي تعاني نفس معاناتي نغلق علينا الابواب لكي لا نسمع ما يدمر اعصابنا يزيد همومنا...
واكتشفت ايضا ان هذا الجهاز اداه جيده لاصلكم بدون ضر وانبه اخواتي في الاسلام لكي لا ياول بهن الحال الى ما اصبحت عليه.....
وأن كنتو أنتو بعد عليا قاسين ما اقول غير احفر قبري بايدي
ونموت حنا الاثنين ( انا وبنتي )
تفاصيل قصتي التي اكتبها للعضه والعبره لكل بنات حواء واخواتي في الاسلام
عل وعسى ان تنتفع بها غافله ..وبريئه ..وطاهره .....
ويتعظ منها جاني ومجرم وزاني وزانيه وخائن
الى اولئك الذين يعيشون حياة الحيوانات والله كرمهم بالعقل وجعلهم في احسن تقويم
فابوا الا ان يكونو وحوش بجلد البشر ....
تبدا قصتي ..
في يوم لم اكون اعرف ما يخبي لي القدر فيه
كنت في ذلك اليوم في زيارة لصديقتي منيرة في المستشفي وبينما انا هناك جاء اخيها ابرهيم لزيارتاها فتح ستار سريرها بسرعه وأنا كنت معها من دون نقاب أي لم أكن استر وجهي فراني ثم تراجع عندما شعر اني اخذت اغطي وجهي ...
وقلت: يا منيرة ما خلصتني الجيّه اليوم معك ركبتيني اثم اخوج شافني ..
وضحكت منيرة علي كلامي وقالت ما مشكله بزوجك اياه وكنت اضحك واقولها بضحك ما اريده لانك انتى اخته ونحن نضحك جاءت أمها وغيرنا الموضوع ....
وبعد يومين اتصلت منيرة عليا وقالت انتي مش مخطوبه صح!! قلت انتي تعرفين فليش تسالين ؟؟
قالت اخوي من يوم شافش في المستشفي هو مستجن يبي يخطبك
وسالني عنك عن كل شي وانا خبرته عن شخصيتك وهو اعجب بك وقال هذه البنت الي ادور عليها
وسالتها عنه وعن شخصيته في البيت وخارج البيت وطريقة تعامله معهم مع امه اخوانه وكانت السوالف طويله
بس كانت منيرة كله تمدحه وترفع من مقامه فوق فوق فوق
وقالت منيره: وانا اتوقعك توافقين لانه اخوي انسان مدين ورائع بكل معنى الكلمه >>>والله ما هقيتها منك يامنيره وانا عديتك اختي وتخافين على مصلحتي مثل ما تخافين على مصلحة خواتك
وين صداقتنا يامنيره؟؟؟
بس الحين اسال نفسي ليش ما خبرتني الحقيقه ليش تاخذ اثمي
ليش تحطم حياتي وهي بحياتي كانت أخت وصديقه
ليش همها ان اخوها يتزوج وما همها غضب ربي عليها
ليش رمتني في طوفان اهي نفسها ما ترضي تنرمي فيه
وصيه اوصيها لكل أخت تبي تزوج أخوها
ان كانت صفات اخوش لا تصلح لزواج ارجوش
كل البنات مثلك تتمني شخص يرفع من مقامها فوق
وتعيش السعد والهنا وياه
وهذي صرخه لش انتي ياخت الزوج اذا فكرتي تخطبين لاخوش فهمي خطيبته بسيئاته قبل حسناته لانها اليوم ما تعرفها بس باكر بتعرفها زين وبتعيشها وبتنكوي بنارها
فافضل تعرفها قبل وهيه حره في تحديد مصيرها
وتكوني ابريتي ذمتك امام الله
والا لا تتدخلين بالمدح في انسان لا يستحق
وتذكري فلتقل خيرا او لتصمت
وانتي يامنيره ما اقولك غير
الله يسامحك يامنيره بقولها لين اموت وفي احضاني بنتي
الله يسامحك ودمعتي تحرق خدودي صدمتي فيك كبيره
اخ يامنيره اخ وش الي سويتيه فيني ياليت رجلي انكسرت قبل اجي عندك
يالتين مانولدت في هالدنيا قبل اعرفك واعرف اخوكي
قدر الله وماشاء فعل خليني اكمل القصه فعتابي عليش ما توفيه الكلمات المهم
جاء ذلك اليوم الذي كنت اضن انه يوم السعد
جائو رسميا لخطبتي
مرت الايام سريعه وكل يوم حد من اخواني يجي لابوي ويقول سالت عن ابراهيم الرجال الفلاني ومدح فيه وشكر
واخوي الثاني يقول انا بعد سالت صديقه ومدح فيه رجال والنعم فيه
ابوي سال رجال من منطقتهم الكل مدح فيه وشكر
وهذي كانت بداية المصيبه
بداية النصيب الي عمره ما يخيب
بداية ابتلاء ربي لي
ابسال الي مدحوا فيه وش يعرفون عنه
وليش امدحوه
كان اولا بهم الصمت
او يقولون ما يعرفوه
ليش يمدحون
لو كان بنتهم ولا اختهم كانوا مدحوه بنفس الطريقه
حرام عليهم
ليش الواحد لما يسالوه عن شخص يمدح فيه يعني أنته ان كنت ترضي هذا الشخص حال بنتك وختك ارضها لبنات المسلمين
ما هو عيب أنك تذمه طالما اهو يستاهل المذمه
العيب انك ترمي بنات الناس في حلقه
يا ناس يا عرب افهموني
يقول المثل الي الكل صاير يجهله
امشو في جنازته الواحد ولا تمشو في جوازته
في جنازته تمسحو عنه الذنوب وتاخذو حسنات
أما من يمشي في جوازه ياخذ الذنوب عدا عذاب بنت الناس أذا كان هذا الانسان سئ الاخلاق وأنته مدحته
أنته وش يهمك تزوج ولا ما تزوج المهم ابري ذمتك قدام ربك
لاتجيك الذنوب وانته منسدح ونايم في بيتك لكن
كنت اتمنى لو واحد قال عنه انه مش زين عشان يكون في شك واحد بالميه على الاقل
لكن الكل اجمع على موتي ... اسفه ....
اقصد على براءة هالانسان (الله يرحمه) من كل العيوب
رجع وخذ الموافقه من اهلي وحدد موعد الملكه والزفاف في نفس اليوم
على انه يصير عرس مثل باقي الاعراس
ارتحت انا وقلت كل الناس تمدحه واخته كل ما كلمتني عنه اعتقدت انها تكلمني عن شريف مكه
قلت اكيد (ابراهيم الله يرحمة) زين والله بيكافئني خير
انا انسانه عمري ما اذيت انسان
كنت اتجهز للعرس مثل أي عروس وانا فرحانه
بتدي حياه جديده
ما كنت ادري اني اخطي اول خطواتي على طريق الموت
ما كنت ادري انه شهقة الفرحه فيني كانت اول سكرات موتي
ما دري انه زغاريد الحريم عندي كانت صياح وعويل في يوم موتي
ما كنت ادري ان ضحكة الناس ماهيه الا دمعه على موتي
اخترت فستان الفرح
ما دريت اني اخترت كفن موتي
اعتقدته فرح وطلع كله حزن بحزن
طلب يكلمني الجاني اسفه اقصد المعرس ولكن عاداتنا ما تسمح بهذا الشي ...وطبعا كان الرفض هو الجواب
وبقى عن العرس اسبوع واحد
اتجهزت للعرس وباكر عرسي
كنت فرحانه حدي
واشوف الفرحه في عيون كل صديقاتي
وفي عيون اخواني وخواتي
في عيون امي وابوي
في عيون جيرانا
الكل كان مستعد يشيع جثماني ...اسفه اقصد يمشي في زفافي
وهذا انا ادخل القاعه وامشي برقتي والكل يصفق ويرفع الزغروطه (الصهيل )
الكل فرحان وكنت احس اني ملكت كل شي حلو في الحياه
تكفيني نظرات الاعجاب من الكل
صحيح كنت مظطربه اظطراب طبيعي كل عروس تحس فيه
لانها بتبتدي حياه جديده
ما كنت ادري اني بعد لحضات بدخل قبري الي ينتظرني والي زينه المجرم وسماه القفص الذهبي
وصل الى القاعه الله يرحمة
والكل يصرخ وصل المعرس
اخذتني امي وصديقاتي الي سيارة الزفه لم اكون اعرف اني في طريقي الي عذاب الموت البطي
وايد ابوي وامي واخواني تلوح لي وتقول ربي يوفقج
كان احرى بهم يقولون ربي يرحمش ويغمد روحش الجنه
كنت محتاجه هالدعوه اكثر من الي قبلها
باكر بكمل ماساتي راح تعرفون احداث كثيره توضح الكثير من مصائب هذا الموت قصدي هذا الزواج
سوف تكون قصتي كلها في نفس الموضوع
من اول يوم في بيتك... حسيت فيها نواياك
استغفرت ربي واترجيتك ..ترك طريق الاشواك
غرتك هالدنيا واشتكيتك ...لي عالم بحالي وبسواياك
تكذب علي وتقول حبيتك .. وش يعرف عن الحب شرواك
رحمك الله بالموت ياليتك...خذيتنا انا وبنتك وياك ..
مشت الزفه على ما يرام الكل كان فرحان ...غير انا الي قلبي كان خايف ومقبوض وبتدات ماساتي وبداة رحله طويله ماعارفه نهايتها
رحله تهت في دروبها ولا دري وين انا سايره...
من اليوم الاول حسيت انه انسان طيب والتعامل معه كان مريح ما ضيعت لحظات الفرح كنت فرحانه مع انه قر ما نروح مكان نتمشى باستشناء الاماكن الحلوه الي في مدينتنا ...قلت مو مهم المهم نكون مع بعض ونفهم بعض ...وفات الاسبوع الاول وانا احاول افتش بين مزايا هالانسان وادور الاشيا الحلوه الي فيه ...ومن اول يوم دخلت بيته وانا داخله ومقره اني اكون ملكة هذا المكان واخليه اسعد مكان في الدنيا
لكن دايما الانسان يتمنى ويتمنى وفي النهايه القدر يفرض نفسه عليه ....
بس كانت في اشيا لم اكن افهمها في حياة أبراهيم الله يرحمة وهي ليش دائما لما يتصلون عليه ربعه يخرج خارج البيت او يجلس في السيارة كان يقولي سوالف شباب واحيان صديقي يشاورني في موضوع خاص وغيرها من الحج
الي ما جي يوم وصله مسج وتلفونه كان جنبي وهو في الحمام أعزكم الله ومن فضولي فتحت المسج وكان مسج تمنيت ان الارض تبتلعني قبل ان افتحه
وثم مسحت المسج وحفظت الرقم وكانا شي لم يكن رغم اني ظهر عليا أني معصبه
ولكن حاولت ان اضحك والهي نفسي في المطبخ
حته افكر بكل هدوء ليش ومن هذه ولماذا
وحاولت أن اجدد اسلوبي حته اعصمه مما كتب في المسج
ولكن ابراهيم ( الله يرحمه ) بعد ما اتعودنا على بعض وبدت حياتنا تسير حسب روتين معين
بدا يتاخر عن البيت ولما كنت اساله وين تسهر يقول عند ربعي ....
لما كنت اسال اخواته ابراهيم الله يرحمة كان يتاخر عن البيت قبل الزواج
بكل بساطه ايه يتاخر واحيان ما يرجع
في قلبي اخ يامنيره وين اخوي مطوع واخوي مافي حد احسن عنه
كتمت في قلبي وقلت الكمال لله وحده
انا توني زوجه يديده والمفروض سهراتي واول ايامي تكون مع زوجي
لكن مع الايام حاولت أني أفهمه أني محتاجتنه يسهر معي
وكنت اتحج بخوفي وجلوسي لوحدي في البيت
أبيه يفهم من نفسه ما كنت أحب اجبره علي عدم السهر خارج البيت
اعرف انه رجال وصعب تجي وحده تغير اسلوب 30 سنه من عمره في يوم قلت لنفسي مع الايام بيغي هذالاسلوب
كان كل لليله يسهرخارج البيت الي الفجر أو بعد الفجر كل ساعه و
كل دقيقه يتاخرها برا البيت كنت احترق مليون مرره
كنت احس بهواجيس تجي في راسي وتروح اتعوذ من ابليس واقول اكيد وسواس ابليس العين
وأن المسج كان جاي بالغلط رغم أنه مسجل في الهاتف بسم رجال بس الكلام المكتوب كلام حريم الله المستعان المهم
ابراهيم الله يرحمة مع اصدقاءه وانا جالسه مهمومه على الفاضي ... وهو يضحك ويسولف
ودايم كنت استسلم للنوم وانا انتظره في الصاله ...وهو يرجع ولا على باله ...
وقولها نصيحه لكل الرجال طالما قلبك ما صفاء لبنت الحلال ليش تقتلها
تقتلها بسهرك
بخياناتك
بتفاخرك جدام ربعك أنك تحب افلانه وتطلع مع افلانه
وش يقول ربعك علي زوجتك أنها ما قدرت تعصمك عن الحرام والله يعلم كم هذه الزوجه تحب تريحك بس للاسف
القناعه هي السبب والشيطان
يا معشر الرجال
أنا أعرف مو شرط الي يسهر خارج البيت يكون يرتكب المعاصي لاوالله البعض يكون سهره خير ونعمه وصحبه صالحه
بس أنا هنا أذكر الفئه الي مثل أبراهيم الله يرحمه
وقولهم
ليش السهر اسهر ما قلت شي بس بعد فكر في الانسانه الي جالسه تنتظرك وعينها وقلبها معك متى بتجي
حرام أنته تضحك وتلعب مع ربعك وهي تصرخ ألف صرخه تقول وش الي يقصرني حته ما يسهر معي
أعطي الزوجه فرصه وهي بتسهرك اجمل واحلا السهرات ما تسهر معها وكانك جالس لوحدك
حسسها أنها أنسانه أنثي
وأطلب منها ما تتطلبه من الغير أنته معها تاخذ أجرمن رب العالمين ومع غيرها تاخذ أذنوب ومعاصي
ليش يعني الي في الشارع أنظف من الزوجه لالالالالالابس هذا ما يصورة الشيطان حته يعمي بصرك
يارجال ما عيب الواحد يطلب من الزوجه كل الي يسعده العيب الي يجلس ينتظر من الزوجه هي تكتشف هذا الشي
الزوجه لم تعاشر غيرك فالذلك لا توجد معها خبره
غيرعن الي تشوفها في الفنادق عندها خبره تكتسبها من هذا وذك
فهنا الفرق بين العفيفه والزنيه
مرت الايام سريعه ومافي اسرع من الايام بعد مرور اربع اسابيع بالضبط من زواجي من ابراهيم
في يوم كتب القدر فيه لانسان ثالث يشاركني همي انه يتكون في احشائي
بعد ايام من المرض وابراهيم الله يرحمة كل يوم بكره اوديش الدكتور واليوم تعبان خليها بكرا
اخيرا فضى ابراهيم الله يرحمة وقر يوديني عياده ماهي بعيده عن البيت
واذا بالنيرس تطلع وتقول ريم مبروك انتي حامل ....
بصراحه فرحت .. لاني مليت من الحياه بروحي
فكرت انه هالطفل الي بينولد بيخليني التهي فيه.... وانسى التفكير شويه في ابراهيم الله يرحمة وسهراته وطلعاته الي ما تنتهي ..خبرت ابراهيم وطار من الفرح ....وقال اخيرا بصير اب ... كان فرحان وقال لكل الي يعرفهم من اهله واصدقاءه الكل فرح وبارك
وآه ياليته كان كذب ياليتني ما حملت ياليت وش اقول غير الحمد لله
وش اقول غير الحمد لله
الحمد لله ياربي على النعمه
وهذا انسان وروح ثالثه تدخل في لعبة القدر ...وينحكم عليها بالموت قبل تنولد
ينحكم عليها بالهم قبل ربي ينفخ الروح فيها
ما اعرف احيان افكر انه رحمه من رب العالمين اعطاني هذي النعمه تشاركني همي
واحيان اقول ياربي اللهم لا اعتراض على حكمك وش ذنب هالطفله تتعذب معانا
ما اقول لك غير
الله يرحمك ويتجاوز عنك
وهذي صرخه مني لكل وحده
لا تفكرن بالحمل وحاولن قدر المستطاع تاخرن الحمل الى ان تتاكدن من خلو حياتكن من كل شي ممكن ينغصها
حرام نظلم الاطفال معنا
حرام
يمكن ما تقدري تستحملي الحياه مع هذا الانسان
يمكن القدر يحكم علي حياتك بالفشل فليش تشتي اطفال يحلامون يعيشون بين أب وأم متحابين
مرضت كثير في بداية شهور الحمل وابراهيم الله يرحمه
كان يتعذب معي
وحته قام ما يسهر كثير حده الي الساعه 3الفجر وقلت الحمدالله يمكن لما يكون أب يغير ويترك السهر
ويسهر معي والله كنت أنتظره حته يعرف أني انتظره علي احر من الجمر كنت أدزله مسجات الشوق والحب بس حته أذكره أني انتظره
تمر الايام وكل يوم اكتشف في ابراهيم شي يديد يزيدني خوف من حياتي وياه
باكر اذا الله اعطاني عمر اوعدكم اكمل ...تاخر الوقت سامحوني
لاذكرت اليالي الحلوه الي بيننا .... بكيت وادموعي شكت مني
لاذكرت فرحتك بشوفة بنتنا .... سمعت رعود في قلبي تدنيّ
الله ياوقت مر واحلام في بالنا ... تكبر بنتنا وكل هذا تمنى
سعاده ناقصه وهذا حالنا ..احمد الله مليون مره وارددها بتأنّي
وصلت للشهر التاسع في الحمل والحمد لله صحة الجنين من احسن ما يرام ..صح انها كانت فتره صعبه لكن الله سبحانه وتعالى ما ينسى عباده ...
في هذي الفتره بالذات وبينما نحن نتظر الولاده الي ما بقى عليها شي
كنت احس ابراهيم( الله يرحمه) متلهف كثير وكل يوم شوقه يزيد عشان يشوف ذريته
وكان مو عارف شو يشتري ولاشو يسوي عشان الضيف المنتظر انه ينور حياتنا
حسيت ابراهيم تغير في هذي الفتره وايد
وكنت احمد ربي ليل مع صباح واتمنى اشوف ابو بنتي احسن ريال في الدنيا ... ابراهيم ترك السهر خايف اني اولد او احتاج لمستشفى وهو بعيد عني
وكان يسهر معي واذا طلع من البيت يتصل
حسيت باهتمام ابراهيم لاول مره ...حبيت هالشعور واتمنيت انه يستمر للابد وكان ابراهيم الله يرحمه دايما يقولي ولدنا او حتى بنتنا ما تفرق معاي بس اتوقع اني بخليه يدلع على راحته وبسويلهه كذا وكذا وكان يحلم
واه من المجهول وش مخبي لك ولي يابراهيم
حتى وصل يوم الولاده .... الحمد لله كل شي كان طبيعي والله سبحانه وتعالى يسرها لي بعد الولاده على طول انتبهت على ابراهيم الله يرحمه يمسح وجهي بكلينكس بكل رقه خايف اني اقوم
بس انتبهت وابتسمت له وقالي بنت احلى من القمر
مبروكه علينا ان شالله تتربى بينا قولي امين ..فرحت اني شفت ابراهيم فرحان وقلت امين من كل قلبي طلعت لين نزلت وياها دمعه كنت اجهل سر هالدمعه ..وكنت مشتاقه اضمها في صدري واحس باحساس الامومه الي والله مافي اجمل منه في هذي الدنيا ....
إبراهيم ( الله يرحمه) صار مجنون بحب بنته الي راح اطلق عليها في القصه اسم امل
ماعرف اذا كنت اقدر اوصف حب ابراهيم لامل ..كان ينام وما يخليها تنام في سريرها يقولي خليها تنام في حضني ...اذا امل صاحت فليل عادي عنده يسهر للصبح ويقولي نامي انتي انا بوقف فيها ...لدرجة انه امه دايم تقول عودتوها على الوقفه الحين ما تسكت الا حد واقف فيها
ابراهيم كان يضحك ويرد عليهم ويقولهم انا عودتها وانا مستعد اوقف عشان خاطرها العمر كله
ولا بعد مش كذا وبس ابراهيم خذ اجازه من العمل عشان يتفرغ لامل وصايح امل الله يرحمك يابراهيم
ابراهيم ( الله يرحمه) كان حبه لبنته حب مو طبيعي ابدا حتى احيان ايلس افكر يالله انا من يت عند ابراهيم ما قدرت اسوي شي عشر شهور تقريبا ما قدرت اغير فيه شي
تجي هالبنوته في يومين تخليه متغير 180 درجه للافضل
الحمد لله هالملاك الطاهر خلا ابراهيم انسان ثاني
ابراهيم نسى ربعه نسى العالم كله وهو فرحان بامل
حتى امل كنت احسها تهدا وتسكت وترتاح من يضمها في صدره ...ابراهيم قام يروح المسجد يصلي بعد فتره من مقاطعة الصلوات ابراهيم صار الفجر ما يصليها الا مع الجماعه
أي والله ما اصدق انسان يتغير كل هالتغير بسبب طفله
كان يقولي بنتي بخليها تطلع دكتوره والا اقولك لا بخليها محاميه ويقعد يختار ويحتار شو يسوي لها وهيه بعدها ما كملت اربعين يوم وابراهيم متعلق فيها تعلق لا يمكن توصفه الكلمات
قر نسوي لها حفلة طلوع من الاربعين حفله كبيره واتجمعوا الاهل باركوا وهنو وامل ملكة زمانها في قلب ابوها وقلبي الله يخليها لي امين
بعد شهرين من ولادة امل قمنا في يوم اسود على اتصال من امي تقول اخوج سوى حادث وكانت منهاره
بصراحه من سمعت الخبر انهرت وكنت مثل المجنونه اقول لابراهيم ( الله يرحمه) اخوي بيموت وخصوصا انه الضربه في الراس سافرنا وانا وابراهيم ( لانه اهلي في بلد ثاني غير البلد الي اعيشه مع زوجي بس بلد جنبنا على طول )اول ما وصلنا على طول انا وابراهيم رحنا المستشفى لانه كل العايله متجمعه هناك ...
اول ما وصلنا وعرفنا انه بحاجه لدم على طول ابراهيم قر انا بتبرع ...
اتبرع ابراهيم بالدم وجا يوقف معانا لانا كنا بحاله ما يعلم فيها غير رب العباد ...وكان يحاول يهديني بكل الطرق ويحاول مع امي وقف معانا وقفه لايمكن انساها له ... شوي ونادى الدكتور باراهيم ودخل ابراهيم مع الدكتور نص ساعه وطلع ابراهيم وهو منهار واغمى عليه جدام غرفة الدكتور شو الي صار ونحن نصيح ابراهيم وش صارله بعد طلع الدكتور وبلغنا انه اخوي توفى
واه واه من موت الاخو كيف يكسر الله يخلي لكم اخوانكم
بعد ماقام ابراهيم عرف طبعا انه اخوي توفى وصل ابراهيم الي ما حضر الدفن ولا العزا باول يوم ترخص من المستشفى وطلع وصل البيت( بيت اهلي ) واول ماشافني طاح بحضني وهو يبكي ...وانا كنت ابكي على موت اخوي ...بس في قلبي مستغربه
معقوله ابراهيم لهدرجه متاثر بموت اخوي
الي اعرفه انه علاقتهم كانت جدا عاديه وما بينهم حتى اتصالات ما بينهم غير سلامات عاديه في المناسبات لانه اخوي كان غير عن ابراهيم ...
بس في ضل تغير ابراهيم اتوقعت انه قلبه صار يحب كل الناس وينظر للعالم بنظره ثانيه
ابراهيم ( الله يرحمه) اول مره يسمع بنته تصيح ولا يروح يركض عشان يشلها ويحضنها
وقف يطالعها وهيه على السرير ويبكي دموع الي يشوفها لايمكن يتمالك نفسه
ويلاعبها من بعيد بيده واقولها شلها شو فيك ابراهيم
ويبكي مش قادر يلمسها وبعدها رجع انهار مره ثانيه ونام
ولما قام طلب مني يرجع البلاد لانه ماقادر يواصل وتعبان جدا وانا ما كنت لي بالي في أي شي فقلت عادي وانا التهيت بالعزا مع امي
لما خلص العزا اتصلت منيره وخبرتنتي انه ابراهيم في حاله يرثى لها من التعب ورافض المستشفيات والاكل وكل شي
سافرت على طول ورجعت بيتي
لقيت حال ابراهيم متغير وايد وسالته ابراهيم ليش حالتك كذا وكيف وصلت لهالحاله ..حرام عليك انا انا الي محتاجه من يواسيني وانته شو صار وياك ..ابراهيم تكلم لا تقتلني بسكوتك .يكيفيني هم وتعب ..يكفي ..ابراهيم ما عنده اجابه





غير دموع تحلول تطلع شي من الي في في قلبه
ولكن للاسف عجزت توصلي المعاني
من زود همي وحزني ما كنت اعطي نفسي فرص كثيره للتفكير في الي اصاب ابراهيم من تغير
ابراهيم لاول مره يكتشف انه ما عنده مصحف ..طلب مني مصحفي وعطيته وكان يقرا ويصيح
حتى قيام اليل قام يصليه ويبات يقرا قران ويبكي
حاولت اساله ابراهيم وش الي صارلك ابراهيم فضفض ..ماكان عنده جواب غير الدموع لين اتجرحت خدوده من الدموع وما اكذب ولا ابالغ عليكم لو اقولكم حالته كانت تقطع القلب
معقوله شو الي قاعد يصير معا ابراهيم ....
بعد يومين
ابراهيم قالي انا بسافر يومين ريم وبرجع ما بتاخر ..اول مره يطلب ابراهيم يسافر انا مطمنه عليه لانه الانسان المهتدي مهما يسير ويرد تكون ضامن سيرته في خير
سالته عن سبب السفره وقالي مع ريال يباني اخاويه وصدقت الكلام وسار عنا وبعد يومين رد ابراهيم حتى لحيته ماصار يحلقها وتغير شكله
ابراهيم وش الي صار معاك ابراهيم جسمك هزل ليش نفسك ما تقبل على الاكل
مافي اجابات
ابتعد عنا وعن امل صار ما نشوفه الا يقرا قران او نايم
امل تبكي يقعد يطالعها من بعيد ويبكي
حاولت افهم ليش يتهرب من امل ليش
وليش يتهرب مني
قلت ممكن تعب نفسي وتوبه نصوحه باذن الله يكون وراها خير كثير
وبعد كم يوم طلب مني طلب غريب وقالي انه نحن مسافرين باكر
استغربت نحن يعني انا وياك وامل
هيه نعم انا وياكي وامل لازم نسافر نغير جو لانه تعبنا في الفتره الماضيه بسبب الاحزان





إظهار التوقيع
توقيع : bassouma
#2

افتراضي رد: قصة منقولة

بصراحه ما كنت اقدر اسافر بسبب همي وحزني على اخوي ومالي خاطر في شي
لكن يوم زوجي طلب مني اسافر عشان يرتاح وانا متاكده انه هو محتاج لهذي الراحه استسلمت للامر الواقع وافقت ...
وصلنا البلد الي رايحين له ..ومر اول يوم عادي وفليل قبل ننام ابراهيم قالي باكر بنوعى من وقت عشان نسير المستشفى ؟؟!
ليش
نحن ما مريضين ابراهيم الحمد لله وجاين نتمشى وش له المستشفى بعد؟؟
ريم اعرف هني مستشفى يسوي فحص شامل وبمبلغ رخيص خل نشيك على نفسنا ماحد يعلم وتراه مثل ما تقلين نحن بخير ليش الخوف
ريم ان شالله
وعينا الصبح من وقت ورحنا صوب المشتفى وسولنا فحوصات شامله وعاد قالولنا باكر النتيجه تطلع ...
كنت احس ابراهيم مرتبك كثير وكلمة كثير قليله على الاحساس الي احسه ناحية ابراهيم ..
ومر اليوم بسلام الحمد لله ..وصل باكر الي هو يوم النتيجه ..قام ابراهيم من صلاة الفجر مانام واول ما صارت الساعه تسعه قالي بروح بجيب النتايج الفحوصات وراجع بس اباج تقومي تصلي الضحى وتدعي من كل قلبج انه الله يحقق الي في بالي ...
استغربت
وقلت له ان شالله دوم يتحقق الي في بالك وقبل يطلع طبع بوسه من زمان ما حاول حتى انه يبوس امل
لكنه ما قدر ويطالع امل ويبكي وطلع من غرفه وهو يمسح دموعه الي كانت تجرحني من الداخل لاني ما اعرف سببها ....
راح المستشفى وصارت الساعه 12الظهر وإبراهيم ( الله يرحمه) ما رجع بديت اخاف المستشفى مش بعيده عنا خطوتين عن الفندق
ياربي وين سار هذ وخلاني اروحي ؟؟؟.
وهذي الساعه اربع وصلت وابراهيم ما وصل وبدا الخوف فيني تعرفون بلاد اجنبي وانا ما اعرف اتصرف ..وما اعرف حد ابد هني ...
وبديت اصلي وادعي ربي العالمين يحل هالورطه الي انا فيها
الحين لو اني في البلاد بدوره بكل الطرق هنا حتى ما اروم اطلع شبر برا الغرفه حاولت اتصل عليه والتلفون مغلق تعبت نفسيا ابراهيم وين سار وليش خلاني اروحي وصار المغرب وخيم الظلام وايقنت انه في شي في الموضوع ..وش اسوي اتصل البلاد اخبرهم ازين وش بيسون واخاف ابراهيم لقى حد من اصدقاءه ولاشي
مليون هاجس في راسي مليون دمعه واكثر طاحت من عيوني ...
تاخر الوقت وصارت الساعه 12فليل ابراهيم بعده ما رجع يالله ساعدني والهمني الصبر
خلاص ياخواتي واخواني والله يعلم بحالتي ماقادره اتذكر اكثر ما تتصورن شو احس وانا اكتب
ايدي ماعاد قوت تكتب ودمةعي غرقت عيني
اوعدكم بكمل وقت ثاني واقرب وقت بس ارتاح
حل القضا والموت ادركنا .... وخذ مننا غالي نماريبه
مكتوب ياغالي تفارقنا ...ونبكيك ليلن كنت تزهيبه
امس الناس تمشي بزفتنا ...واليوم اسمك نعزيبه
وصلت الساعه الثانيه عشر في منتصف لليل وابراهيم بعده ما رجع بديت انهار من الخوف وبدا جسمي يرتجف امسك بمصحفي الصغير وقد تبل من الدموع سجدت لله في تذل وخضوع اساله بان يعيد لي ابراهيم بخير وسلامه
انا اعلم ان هذا البلد بلد غير امن ..بكيت كثيرا ومئات الافكار والشيطان كان عدوا مبينا لي في هذه الحضات وكنت كلما احسست بتغلب الافكار والوساوس علي اقع ساجده على سجادتي وادعوا الله بكل ما اوتيت من قوه بان يلهمني الحكمه واتصرف التصرف الصحيح ف مثل هذا الموقف ..انا في هذا البلد بدون ابراهيم
ما اقدر حتى اطلع من الغرفه عشان اشتري غرشة ماي لي ولبنتي وفي الغرفه ماكان فيه غير ماي استهلكته طول النهار على امل انه ابراهيم بيرجع بين لحضه ولحضه خفت اسال في الريسبشن تحت في الفندق فيعرفون اني بروحي ويصير اشيا كل ما تخيلتها ابكي اكثر ... الوقت صار بعد نص اليل وامل بنتي كانت تبكي بشده وكل ما حاولت ارضعها كانت ما ترضى ترضع وهذا زادني خوف عليها
يالله يارب والله والله كانت دموعي تبل امل وهيه تبكي في حضني حتى نامت واستقرت على الساعه الواحده قررت ان اتوضا واصلي واستسلمت وعرفت انه ابراهيم خلاص ما بيرجع وانه فيه شي صارله ومنعه من يرجع لي ولبنتي فرشت سجادتي وصليت لا اذكر عدد الركعات ولكني قد قررت ان اصلي حتى يطلع النهار عل وعسى ان يلهمني الله الصبر وتناسي المخاوف وان قد توجهت له بكامل قلبي فوالله الله لايرد من مد له يمناه
وبينما انا اصلي احسست بصوت عند الباب وطرق خفيف ...لم اعد اقوى على الوقوف وقعت على سجادتي ابكي واتمنى ان يكون توهم من عمل الشيطان
بكيت كثيرا ما يقارب الربع ساعه وانا ساجده حتى سمعت صوت فتح الباب ركضت الى امل وحضنتها وخفت يكون حد من الي في الفندق سمعت صوت ارتطام في الارض طالعت بكل قوتي لقيته ابراهيم
صرخت ابراهي يم
وين انته حرام عليك ؟؟؟
فرحت اني شفته بخير
بس ليش هو سوى فيني كذا
ابراهيم رد علي وين كنت طول النهار
ابراهيم قاعد بالممر الصغير لمدخل الغرفه وخلا ايديه على وجهه وسالته ابراهيم وش بلاك
احد اعتدى عليك؟؟؟ احد اختطفك؟؟؟
ياريته حد جتلك وريحني منك .... قلتها الكلمه الاخيره من زود الغضب الي فيني اتمنى يسامحني عليها وهو في دار حق الحين وانا في دار الباطل ..رحمت الله عليك يابراهيم
ابراهيم تكلم وقالي: وانا طالع من الفندق ركبت تكسي للمستشفى والتكسي وداني مدينه ثانيه وما عرفت ارجع
ماعرفت ترجع؟؟؟
وانته ياما سافرت ويت هذا البلد ما عرفت ترجع ؟؟؟
اوكي وين تلفونك؟؟
ليش مغلق ابراهيم قالي انه راعي التكسي سرق منه تلفونه وكل شي حتى مفتاح الغرفه
يالله شو من الخطر الي كنت فيه انا وبنتي
معقوله ابراهيم كلامك هذا صدق ؟؟
ابراهيم قالي انه تعبان جدا جدا وانه لانه ما عنده فلوس ما قدر يرجع المدينه الي نحن فيها الا مشي وهو من اول النهار لين الحين يمشي والله لو رحت امشي عمان بوصل
ابراهيم كلامك غير معقول لكني بصدقك واتمنى يكون مثل ما قلت والحمد لله على سلامتك رجوعك لي ما تعرف وش يساوي ...ابراهيم بدون أي تعليق زياده راح وحضن امل من زمان ما شفته يحضنها بهالطريقه ويبوسها وقالي اشتقتلها ونام وهيه بحضنه وانا قررت اكمل صلاتي لاني ماخذه وعد مع نفسي اني اصلي لين الفجر يطلع وما بقى شي
عند اذان الفجر قام ابراهيم وصلى وناداني وجلس امامي وقال
ريم نحن بنرجع البلاد انا اول ما يطلع النهار بروح اكد حجز لنا وش رايك
استغربت نحن جاين نتمشى ما تمشينا ؟؟
ريم انا تعبان نفسيا والظاهر السفر ماهو الحل لارتاح لازم ارجع عندي بعض الامور العالقه ولازم احلها ...
انا كالعاده قلت له ان شالله من عيوني المهم تكون مرتاح
وطلبت منه انه يرجع مثل الاول
يكلمنا ويضحك معانا انا وامل وعدني انه من اليوم بنكون اسعد عايله في الدنيا وفرحني بعد الهم والحزن واجواء الرعب الي عشتها
ابرهيم اكد الحجز والحمد لله لقينا كراسي على الطياره ورجعنا بلدنا الغالي
في الطياره ابراهيم كان صامت طول الرحله الي استغرقت ست ساعات تقريبا ولكني احيان اشوف عينه امتلت دموع وصار يمسحها
ياترى هذي دموع توبه او ندم او خوف او الم او شو بالظبط
ياربي ساعد ابراهيم في الي يعاني منه انا بعد كنت ابكي في قلبي لاني ما اعرف وش الي حل على هالانسان
ومن اول ما رجعنا البلاد كان ابراهيم دايما ملازم البيت ولا يطلع
سالت ابراهيم ليش ساجن نفسك وما تطلع مع اصدقاءك مثل قبل
فرد علي وقال
الاصدقاء الي كنت معهم اتمنى لهم الهدايه من اللهه وما اقدر ارجع امشي في دربهم لاني ما شفت من هذا الدرب غير الدمار
ياه لهدرجه يابراهيم ليش وش هالدرب الي كنتوا انتو متصاحبين فيه ؟؟؟
يبكي ومافي جواب
ما مهم عندي وش الي يسويه مادام تاب

إظهار التوقيع
توقيع : bassouma
#3

افتراضي رد: قصة منقولة

مرت اسبوع على رجوعنا البلاد طلبت من ابراهيم اروح ازور اهلي وكاني قلت شي ارعبه
قالي لا
قلتله ليش انا ما شفت امي من بعد العزا لازم اسير اسلم عليها
ابراهيم ارجوج ياريم لا يعني لا ولا تناقشيني
ابراهيم عمرك ما رفضت توديني بيت اهلي على رغم بعد المسافه بينا
كنت تفضي لي الوقت وانته وعدت اهلي من يوم خطبتني انه بلدنا وبلدهم واحد وبتجيبني لهم في أي لحضه وانته ما قصرت ليش الحين تمنعني؟؟؟ وش هيه اسبابك
ابراهيم ما عنده اجابه ويهرب عني عشان ما اكثر عليه الاساله لكني قلت ماعليه زوجي وبتبع شوره لو شو ما كان اتصلت بامي واعتذرت لها بان ابراهيم عنده اشغال وايد
واول ما يفضى بنروح صوبهم نسلم عليهم...
بعد اسبوع تقريبا ابراهيم فاجاني بخبر ما اتوقعته
قالي انا استاجرت بيت قريب من عملي ...وبنتقل نسكن هناك ....يالله وش هالريال ..كل يوم بشي يديد...ليش ابراهيم وش هيه اسبابك نحن هني قريبين من اهلك ويوم اتملل اخواتك ما يقصرون معي وامك مثل امي والله ما اتعوض فيهم يابراهيم ليش بتشلني هناك وبتخليني بروحي طول النهار وانته في عملك
طبعا بدون نقاش نفذت الاوامر واهله مستغربين مثلي واكثر
اذا انا في مخي مئة علامة استفهام فهم في مخهم مليون علامة استفهام
توكلت على الله وانتقلت وصار حتى في الخميس والجمعه ما نروح نزور بيت اهله احسست بوحده كبيره ومنعني اتعرف على أي حد من الجيران ...
وما كنت اطلع ابدا ..........
مضت على انتقالنا تقريبا شهر ونص ونحن في ممعزل بالكامل عن الناس نعيش حياتنا بروتين معين اتعودت عليه ما ثار استغرابي فيه غير شي واحد ....
كنت احيان ادخل على ابراهيم فجأه في غرفتنا والقاه يمسك بشنطه ولما يشوفني يغلقها بسرعه ويرتبك وكنت ولما اكنت اسال عنها يقولي انه في اوراق عمل ... وانه ما يريد اني حتى انا اطلع على هذي الاوراق .... لهدرجه سريه ...وتميت افكر كثير في هذي الشنطه واتمنى اعرف محتواها لانه ما صدقت الكلام الممبرات الي قالها المرحوم ولكني مثل كل مره اتنازل واستسلم للي رده ابراهيم رحمة الله علي
في يوم من ايام الله الي مضت في حياتي
كنت مع موعد ثاني مع القدر ...وكان المره الصدمه اكبر من الي مضى كلها في حياتي
الساعه عشر ونص الصباح رن تلفون البيت الي نحن فيه ...هذا بيت ابراهيم ؟؟هيه نعم هذا بيته امر خير ان شالله كنت مستغربه لانه اول مره حد يتصل على بيتنا لكني واصلت في السماع للريال الي كان يرمس
اختي ممكن اسالج ابراهيم وين لانه نحن العمل نتصله وما يرد علينا وتاخر كثير وانا صديقه !!!!
كيف ابراهيم طلع من الساعه خمس ونص الفجر من البيت رايح الدوام ؟؟؟
الريال قال ممكن صاراله شغل او شي اسف اختي على الازعاج واغلق السماعه
اسف على الازعاج اوكي قول اسف على الروعه لانه احساسي الحين ما ينوصف ابراهيم فعلا تلفونه مغلق
يالله شو اسوي اتصلت باخو ابراهيم اول مره ما رد علي
والثانيه ايضا ما رد علي
اخو ابراهيم يشتغل في نفس المكان تقريبا ... يعني محد غيره بيقدر يساعدني وبساله عن ابراهيم
اتصلت كذا مره اخيرا رد علي...
الو بو سالم كيف حالك؟؟
سكون يخلطه شي من الاصوات الغريبه ...
الو الو
الو بو سالم تسمعني ؟؟؟
بوسالم بصوت مخنوق الو
قلتله بوسالم خير ان شالله وش بلاك وش الي صاير معك
بو سالم ينفجر ويقولي ابراهيم ويسكت ويبكي اصرخ بكل صوتي ابراهيم وش فيه
بو سالم رد علي ابراهيم علامه
اسمع صوت صايح يقطع القلب اول مره اسمع بو سالم يصيح كذا وش ياربي فهموني خللاص الدنيا صارت سودا بوجهي
بو سالم داخله عليك بالله ابراهيم وش فيه بو سالم رمى علي قنبله مو كلمه اصعقتني من جد
ابراهيم بين الحياه والموت ياريم ابراهيم بيموت ياريم ابراهيم سوى حادث اليوم الصبح وبلغوني بس وايد تعبان ..
لا ا صرخت بدون وعي وين انتو أي مستشفى قالي خبرني بالمستشفى ركضت مثل المجنونه خذيت بنتي وركبت اول تكسي شفته وداني المستشفى دخلت ابكي حتى الغشوه من هول مصيبتي نسيت احطها على وجهي ما كنت اتحرك بوعي
صدقوني بدون وعي كنت ولا كيف بطلع من البيت بدون غشوتي انا حتى في بلاد الاجانب ما سويتها
لكن يقولون ياليت عقلي يكون عندي وقت مصيبتي ....
شفت بوسالم رميت عليه امل وقلت له وين ابراهيم وداني له بس الدكتور مانع الدخول عليه وين الدكتور
رحت عنده واترجيته ادخل اشوف ابراهيم منعني بكل الطرق وقالي ممنوع حالته ما تسمح
قلت له ادخيلك ادخيل عيالك الله يخليهم لك والله لا يحطك بموقف مثل هذا كل الممرضات صاروا يسكتوني ويصيحن معي وانا اتصرف بطريقه مجنونه حسيت انه باراهيم بيموت وبيتركني حسيت قلبي كان يقولي كذا
الدكتور قالي بشرط انك ما تصدري أي صوت ولا تبكي ولاشي وانا بدخل معاك
قلت له طيب موافقه موافقه بس دخلني عليه الله يوفقك ويخليك ما بنسالك هالشي ابد
لبست لبس غريب الدكتور قالي لازم تلبسينه ودخلت له وقفت امام سرير
لا هذا مو ابراهيم
مستحيل
ابراهيم لايمكن يكون كذا
ما قدرت اتقدم اكثر لانه رجولي ماعادت تشلني الدكتور جزاه الله خير وستر عليه دنيا واخر مسكني وخلاني ايلس على كرسي قريب وانا اطالع ابراهيم ودموعي تسابقني عليه
مسكت ايده الي كان كلها وايرات وخفت اعوره وتركتها وين امسكه جسمه كان كله وايرات ابا احضنه ابا يقوم عشان اقوله كلمه وحده سامحني يالغالي ...ابا اقوله لا تموت خلك معي انا وامل ..ابا اقوله امل محتاجه لك وانا بعد محتاجه لك وايد
لاتروح بعد ما صرت الانسان المثالي الي اتمناه طول عمري
ابراهيم انته بتقوم لي ولامل
كنت ابكي واتكلم بعيوني حسيت انه براهيم يوصله كل كلمه اقولها وحسيت انه يرد عللي اول مره احس انه في تواصل بيني وبين انسان مغيب عن الوعي قمت بكل ثقل وخيت على راسه وحبيته على جبينه وجهه غرق بدموعي وقلت سامحني بصوت اشبه للمتقطع ...والدكتور كان يقولي خلاص لازم تطلعين وادعليه
طلعت برا عند باب الغرفه في الارض ابكي مثل الطفله الصغيره الي خايفه تفقد امها وابوها ....
بعد ساعات قليله وصلوا اهلي واهل ابراهيم والكل يدعي ويبكي ويصلي عشان ابراهيم يقوم بالسلامه
بس للاسف الدكتور قالنا انه عنده نزيف داخلي عنده وعنده كسر في الرقبه والرئه تهتك وانه علميا مثل هذي الحالات ما تعيش واذا عاشت تعيش بحاله مرضيه اخرى
قلت ابيه ابيه معاق ابيه كل امراض الدنيا فيه بس يقوم بالسلامه ونفسه يكون في الدنيا معي ومع بنته مستعده اصير خدامه تحت رجوله بس يقوم ويلاعب امل مره ثانيه ويضحك ويربيها .........
لكن انا اريد وانته تريد والله يفعل ما يريد
عند اذان الفجر اليوم الثاني صباح يوم الجمعه في يوم مبارك مثل هذا اليوم خرج الدكتور وابلغ اخو ابراهيم انه ابراهيم توفى ما كنت في مكان بعيد عنهم من صرخه بو سالم عرفت ابراهيم مات امل كانت ترضع وتركتها في الارض وصرت ابا اعرف هل صدق او اني اتوهم امي كانت تمسكني وام ابراهيم من درت اغمى عليها والكل صار بحال الا انا كنت في دوامه كبير ه اسال نفسي وش الي قاعد يصير معي ...
ابراهيم مات
كنت اقول لامي اماه ابراهيم مات ؟؟؟ اماه ابراهيم عايش بس انتو تحلمون صح؟؟؟
امي تستغفر الله وتدعي لي بالصبر
ضليت ادور في حلقه مفرغه من الافكار وعدم التصديق حتى اغمى علي انتبهت بعدها بساعتين واول ما قمت امي قعدت تذكرني الله وعدم الاعتراض على حكم الله وابراهيم امانه رجعت لصاحبها وقالت لي لا تبكين انتي تحرقينه واحتسبي الاجر ومن الكلام هذا الي يهدي النفوس بكيت بصمت بكيت لحد ما حسيت انه دموعي اشتكت مني وجت لحضة الوداع ...
بعد ما رجعت البيت على اساس يدفنونه على فرض الظهر جابوه البيت عشان نسلم عليه واه الله لايراويكم
اول ما فتح اخوي عن وجهه ماقدرت اتحمل الموقف وامي تقولي قولي ابريتك وحللتك دنيا واخره
قولي الله يرحمه ...قلت كل الكلام الي يبونه وقلبي يصرخ ملاين الصرخات وشفت امل في يد اختي وتصيح
طفله بس ما اعرف ليش كانت تصيح هل هيه كانت حاسه انها توادع ابوها ولا بس افكار دارت في راسي حضنتها بقوه حسيت انها البقيه الحلوه في حياتي كل هذا وانا ما اعرف بعدني وش الي مخبيه القدر لي من صدمات جايه
مرت ايام العزا ما بين مواسي ومعزي وانا بصراحه ما عرفت من الي زارني ومن الي كلمني كنت في حاله من ذهول الموقف والحزن على ابو بنتي كل الي كنت اقدر اسويه اني اقرا قران على روحه وادعيله ربه يثبته عند السؤال ابراهيم صحيح قضى فتره طويله من حياته بالعب لكنه في اخر ايامه وحياته تاب وهذا الشي مطمني عليه الله رحمه من الهم الي انا قاعده اعيشه ..الحمد لله على كل شي

إظهار التوقيع
توقيع : bassouma
#4

افتراضي رد: قصة منقولة

قررت اني اكمل ايام الحداد على ابراهيم في بيتي بيت ابراهيم الي ابتدت وياه فيه حياتي ومريت فيها بكل الي قصيته عليكم لحضات مره ولحضات حلوه عشتها لحضه بلحضه كل طوفه في البيت تشهد على دموعي وضحكاتي مع ابراهيم
بعد ايام من العزا طلب اخو ابراهيم الله يرحمه مني مفاتيح بيتنا للي ف منطقه او المدينه الي كان يعمل فيها ابراهيم الله يرحمه البيت الي كنا نعيش فيه بمعزل عن الناس في الفتره الاخيره من حياة ابراهيم عشان يرجع البيت للمستاجر ويب لنا اغراضنا من هناك
بعد ما وصلتني كل الاغراض كاني لمحت شنطه بينهم
ايوا صح هذي شنطة ابراهيم الله يرحمه الي قالي انه فيها اوراق سريه .... الحين عندي فضول اكبر اني افتحها .....لازم افتحها .... واليوم اتمنى لو انشلت ايدي ولا فتحتها ... ياليتني كنت ميته بدل ابراهيم ولا فتحت هالشنطه ....ياليت ....
خلاص ياخواني والله استرجاع الذكريات احس كاني اعيشها مره ثانيه فيها الم لا يعلم به غير الله
كل كلمه كتبتها اليوم كانت بدمعه مني
لا اكتب هذا لاجد الرحمه ولا الشفقه ولكني اريد من كل شاب ان يتفكر في حالة ابراهيم ويضعها نصب عينه
لكي لا يمرون اهله بنفس الحضات
لي عوده غدا معكم باذن الله فالتعب قد بلغ مني ما بلغ
بعد مرور ايام الشنطه امام عيني ولا اعرف افتحها حاولت بكل الطرق وكل محاولاتي فشلت في فتح الشنطه
واخيرا اتمكنت من فتحها بمحاولة اختي معي وطلبت منها اني اكون بروحي يوم افتحها لخوفي من الموجود بداخلها وانا اكون امينه على اسرار زوجي حتى بعد وفاته ..
فتحت الشنطه بعد ما اغلقت الباب علي ولا احد معي سوى الله وامل بنتي وجدت اوراق بنكيه وحسابات ابراهيم الله يرحمه واراق تحويل بعض ممتلكاته باسم امل وتقراير طبيه اعتقد ما فهمت في البدايه وضعتها على جنب لاني ما اجيد اللغه الانجليزيه كثير فخليتها على جنب وصرت افتش بكل ورقه في الشنطه حتى وصلت لعدة اوراق كانت ملفوفه مع بعض فتحت الورقه الاولى قراتها كانها رساله او كلام كتبه ابراهيم بخط يده .. كلام جعلني اموت مليون مره من الحيره والخوف شو الي يقصده باراهيم بكلامه كلام غير مفهوم بالمره حسيت بضيق وحسيت اني للمره المليون انوضع بموقف ما اعرف اتصرف فيه
انا صورت لكم الرساله طبعا بكيمرة الموبايل وحاولت اعدل فيها واخفي الاسماء منها ..
الرساله كانت كما كتبها ابراهيم رحمة الله عليه
بسم الله ارحمن الرحيم
يارب انته بتليتني وانته الهمني الصبر على مصيبتي يارب ثبتني على دينك يارب سامحني
زوجتي وام بنتي الحبيبه
لم اجد من اصدقائي من هو جدير بان اشكو له امري
ولم اقدر ان ابوح به لك
هذه الاورق هي التي كانت لي صديق ورفيق
اكتب فيها كل ما يجول في خاطري
ولذالك كنت اخبيها عنك
ولا ادري الى متى سوف اضل اخفيها؟
سوف اخط لك ما لم اقدر ان ابوح بيه لك يا ريم
ربما يوافيني الاجل قبل ان اقدر ان ابوح به
وربما انتي من يرحل قبلي
ولكن الموت هو مصير كل انسان
اطلبك يا ريم ان تسامحيني من كل قلبك
ريم انتي انسانه كتب لها القدر ان تعيش مع انسان كان لا يعرف طريق ربه
انسان كان عاصي بكل ما تعني هذه الكلمه
ريم انا تبت ويعلم الله اني تبت توبه نصوحه لا رجعه فيه
بعد ان رزقني الله بنت جميله
وعاهدت ربي ان لا اعود الى المعاصي
ربما انتي لاحظتي ذلك فاني تركت ملذات الدنيا خارج البيت
ريم سامحيني ارجوك
ريم سامحيني لعلا ربي يغفر لي وانا لن اتخلى عنكم
اريد ان اخبرك شي عجز لساني البوح به
ارجوك تمالكي نفسك وجعلي الامر سر حته لا يبتعد عنك القريب قبل البعيد
وهذا سبب كتماني له وانتقالنا في منزل بعيد عن اهلي واهلك
ريم اوصيك بشي ربما لا تقدري علي تحمل كتمانه ولكي الحريه في البوح به أو كتمانه
ريم لا تدعي علي ولكن ادعي لي بأن يغفر لي ربي ذنوبي
ريم كنت اتمنى ان اترك لأمل الخير لكي لا تتعذب في حياتها
ولكن قدر الله لي ان اترك لكم الهم والحزن
ولكن كل هذا بيد الله سبحانه
ريم اصبري وحتسبي الاجر من عند الله
ريم قولي ان الله وان اليه راجعون ولاحول ولا قوة الا بالله
تذكري معي ياريم في ذك اليوم الذي توفي فيه اخوك في ذلك اليوم كتب ربي لي الشقاء
ربما ليغسل ذنوبي ويطهرني منه بالعذاب الذي اشعر به واتجرعه كل يوم
ريم العذاب الذي اعيشه الحين لا تعادله ملذات الدنيا كلها
وما زاد عذابي هو اني قتلتك انتي وحبيبتي أمل
نعم قتلتكم
اتذكري لما سافرنا ورحت اجيب نتيجة الفحوصات الي ما سالتي عنهن
ذلك اليوم الذي تجرعتي فيها مرارت الخوف عليه وانا اجلس منزوي في احد الغرف في نفس الفندق اتجرع الهم وابكي بكاء لا يعلمه غير الله وبعدها كذبت عليك في موضوع سرقتي فوضعت اغراضي في الامانات لكي تصدقيني لاني لم استطيع مواجهتكي والى الان لا استطيع
ذلك اليوم الذي تضاعف فيه همي وصار ضعفين
ريم أنا اسف جدا
ريم اصبري وصابري وحتسبي الاجر من عند الله
ريم انتي سوف تعيشي حياه طبيعيه وامل ايضا رغم حملكم المرض
ريم لن تظهر لك اعرض هذا المرض
هذا ما قاله لي الطبيب في(البلد الاجنبي ) وحته امل سوف تعيش حياه عاديه بس
اذا اكتشف المرض سوف يبتعد عنكم الجمي
ولكن انا الان حائر كيف ابلغك عن هذا الامر وكيف ابدا معكي ومع ابنتنا رحلة العلاج
اتمنى من الله ان يطيل في عمري الا ان اكفر عن ذنبي واتحمل انا عنكي انتي وامل كل الهموم واواجه بكم العالم مثل ما نقلت لكم هذا المرض الخبيث لاحول ولاقوة الا بالله
يارب الصبر
سامحيني يام امل
ملاحضه الرساله الاصليه بخط ابراهيم موجوده في المرفقات
لقد قرات الرساله مليون مره وانا اكتم صرخاتي
اريد احصل بين السطور كلمه تريحني
وش المرض الي يتكلم عنه ب\اراهيم الله يرحمه
وش قتلنا انا وامل
اكثر من موته وفراقه في قتل اكبر بعد
لا يادنيا الشقا انا تعبت وماعاد اتحمل لا
ياربي وش اسوي كيف اتصرف
وش المرض الي ابراهيم يتكلم عنه معقوله يكون ......
لا استغفر الله لا بنتي واحضن امل معقوله تكون هذي تقراري فعلا تثبت اني انا وامل نحمل فايروس نقص المناعه ( الايدز )
لا انا مو مريضه وامل بعد صحتها وايد زينه
انا وامل مو مريضات
ابراهيم ليش كتب هذي الرساله ليش وش كان يقصد
توجهت لربي بهذه الاساله لاني ما اقدر اتوجه لغيره
مررت في خيالي صور كنت شاهدتها عن الايدز صرخت لا نا بصير مثل هذي الصور في يوم من الايم ...
بخلي بس روابط الصور احترام لمشاعر القراء لانها الي قلبه ضعيف ما يدخل ويشوفها
عافاكم الله
بعد مرور هذي الصور وصور اخري اذكر من زمان شفتها وما اتوقعت ارجع ابحث عنها ..
رفضت الواقع صرخت من كل قلبي صرخة صرخه ما صرختها من قبل
كنت قبل اصرخ انه ابراهيم مات
لكن القدر اليوم خلاني انا اصرخ على موتي وعلى موت بنتي
حرام عليك يابراهيم وش سويتلك حتى تقتلني مع بنتي
حرام عليك يابراهيم امي تحاول تخليني افتح الباب وانا اصرخ انهرت ماعا فيني قوه اواجه فيها العالم حتى امل انذعرت من صرخاتي وصارت تبكي حتى كسروا البابا انتبهت بعدها بس انتبهت على واقع المفروض مني اتقبله
مع اني هذا بس تخيل واني بعدني ما اتاكدت من أي شي لانه ابراهيم ماقال شو اسم المرض الي ورثنا اياه انا وامل
مريت بحاله مرضيه سيئه ولاني في الحداد ما كنت اقدر اسير مستشفى ولا أي مكان مثل ما تعرفون وانا بعدني بالشهر الاول من الحداد لازم اخفي الموضوع واصبر واصبر واصابر مثل ما قال ابراهيم لحد تنتهي العده بعدها الله بيوجهني كيف ما يشاء
اهملت نفسي وصارت حالتي النفسيه تطغى على حالتي الصحيه حتى اصبحت شبح يخاف من نفسه قطعت تعاملي مع البشر مع اهلي فقط ربي وسجادتي ومصحفي شاهدين على الوقت الذي ممرت فيه كنت اقضى اطول وقت ممكن في قراءة القران حتى تنتهي عدتي لا استطيع ان اخرج واشوف شو مرضي وشو ممكن اقدر اسوي مب عشاني عشان بنتي
عشان امل ....
ومرت الشهور سريعه مرت بالمرار والمعناه من المجهول
انا صحتي جيده بدنيا وامل الحمد لله صحتها رائعه فماذا تقول يابراهيم
؟؟؟
خرجت من الحداد ولم اكن اقدر اطلع من البيت عشان اروح المستشفى وين اروح اصلا ؟؟؟ ياربي منك الالهام تلهمني وترشدني في هذه الدنيا
كل الي قدرت عليه اني افتح مواقع النترنت واشوف كل شي يخص مرض الايدز بما انه ابراهيم كانه كان يتكلم عنه واشوف هل في مرضى ايدز يعيشون بصحه جيده مثلي ومثل بنتي وجدت الكثير من القصص والكثير الكثير عن هذا المرض فايقنت ان هناك ملاين البشر يعانون وهل يعقل ان عددهم زاد اثنين انا وبنتي
ليش ابراهيم ليش؟؟
هذا جزاتي وجزا احساني معاك ؟
ماحرام عليك تقتلني مع بنتي ماحرام
شو استفدت يبراهيم
وين اروح كيف اتصرف ؟؟
كلام وتساؤلات وصرخات صامته ..
وكل يوم يمر علي افكر بمليون طريقه لازم اروح المستشفى وافحص لازم اتحرك لازم ...
مافي شي بقى في حياتي ابكي عليه لازم اسوي المستحيل عشان ادافع عن الباقي منها حتى لو كانت ايام قليله ..
صليت استخاره واستخرت ربي في كل ليله ان يرشدني الى الطريق الصحيح كنت ابكي بكاء في قيام اليل حتى والدتي كانت تقول اول مره اشوف وحده باخلاصج وحبج لابراهيم
امي ما تدري اني ابكي من خوفي واني نسيت اني كنت ابكي على موت ابراهيم
ما تدري انه ابراهيم هذا الي انا مخلصه له قتلني انا وحفيدتها
الله يسامحك ويتجاوز عنك يابراهيم ..ماعندي لك غير هذي الكلمه
بعد مرور ثلاثه اسابيع من طلوعي من الحداد وانا كنت ناويه اني اعتمد على نفسي واطلع المستشفى باي طريقه واسوي فحوصات
الله سبحانه وتعالى حب يكافئني على صبري والله ما يضيع دعاء مخلوق فيستجيب له ولو بعد حين
دخل اخوي علي بغرفتي ولقاني كالعاده امسك مصحفي على طرف سجادتي وطلب مني يكلمني في موضوع
وقالي انه اليوم بيجي اخو ابراهيم عندنا البيت يريد يكلمني في موضوع
انا استغربت اخو ابراهيم يريد يكلمني في موضوع
حضنت بنتي خفت
قلت اكيد يريدون ياخذون امل مني صح
ما عطيت اخوي فرصه كنت ابكي وخايفه
اخوي قال ماحد يقدر ياخذ بنتك منك
عيل ليش شو ياي يسوي شو يريدون مني ما كفايه الي سواه اخوهم فيني
اخوي وقف مستغرب وش الي سواه
اداركت الموضوع بسرعه وقلت انه راح وتركني لحالي واتهربت من نظرات اخوي وقال استغفري الله هذا حكم الله واللهم لا اعراض
قعدت استغفر ربي وقال هو بيجي المغرب اليوم
قلت ان شالله
لما وصل المغرب وكنت جدا خايفه وما ادري شو تحمل لي هذي الزياره
دخلت المجلس عليهم ولقيت اخو ابراهيم واخوي الكبير بانتظري دخلت عليهم ولقيتهم يلاعبون امل وطلب مني اخوي اني اودي امل عند خالاتها برا وارجع بسرعه ولاحضت عليهم ارتباك لهدرجه موضوع قوي ؟؟
دخلت وجلست بدوا في مواساتي على فقد ابراهيم وانه الحياه لازم تستمر ..وانا خلاص اعصابي مثل ما تقولون مب نفس اول تستحمل مقدمات وغيره على طول سالتهم وش الموضوع لاني ما اتحمل أي شي فوق طاقتي
فتكلمو عن القضاء والقدر وانا على اعصابي وادعي ربي بيني وبين نفسي اني اتحمل ...
اخيرا ابو سالم اخو ابراهيم تكلم وقالي ياريم لما انتقلتوا انتي وابراهيم من بيتكم سالت ابراهيم عن السبب انتقالكم هل انتي تعرفين السبب قلت لا انا ما اعرف حتى امك حاولت فيه ومارضى يتكلم وما رضى يقولي ليش منعنا من زيارتكم وزيارة اهلي
ابو سالم ريم انا جاي اعطيج اجابات هالاساله كلها ..
انا استغربت وش بيقولون صار الدم يغلي فيني وش الي صاير
ابو سالم نزل راسه في الارض وبدا يسرد علي الحكايه
قال انه سال ابراهيم مره كانوا سهرانين مع بعض بعد اسبوع من انتقالنا للمنطقه الي فيها عملهم باثنيهم وانه ابراهيم اصر على السكوت بس ابو سالم قاله انه بتوصل بينا للقطيعه لو ما خبرتني وش القصه ابراهيم انهار وصار يبكي وابو سالم اصر اكثر انه يعرف سبب الحاله الي صار اليها ابراهيم وابراهيم اعترف لابو سالم انه هو مريض بالايدز ....
وانه اكتشف هذا المرض يوم حادث اخوي بالمستشفى لما راح يتبرع بدم وانه سافر وفحص واكدوله اصابته وبعدين سفرنا واتاكد انه انا وامل مصابات
يعني ابراهيم مصاب بالايدز من قبل انا احمل بامل
يعني قبل زواجنا واه من حكم القدر علينا
صرت ابكي بصمت احتراما صرت اصرخ بصمت احتراما لعشرتي مع ابراهيم
صرت ما اعرف وش اقول انشل لساني عن الحركه
ابو سالم واخوي ينتظرون تعليقي لانه اخوي عنده خبر بالموضوع من ابو سالم قبل يخبروني واتفقوا انهم يواجهوني عشان بو سالم ينفذ وصية ابراهيم
ابراهيم في اليوم الي اعترف فيه لبو سالم بالخبر قال لابو سالم اذا انا مت قبل ريم وامل ارجوك اتكفل بعلاجهم هم عندهم خير كثير بس وش يفيدهم بدون الصحه ساعد ريم عشان تتخطى هذي المحنه وابو سالم وعده انه بيساعدنا كلنا ان شالله

إظهار التوقيع
توقيع : bassouma
#5

افتراضي رد: قصة منقولة

لكن ابراهيم خذاه الموت وارتاح من متاعب الدنيا ....
بو سالم يكلمني وانا في عالم ثاني صور مرضى الايدز والاورام هذي كلها اتخيلها في جسمي وجسم بنتي
كنت ابكي ودموعي تتكلم بدل عني واقول لا لا بس هذي الحرف الي قدرت اطلعه
والله المستعان من حضرة ابليس العين الي خلاين اقول اشيا عن ابراهيم في قلبي استغفر الله عليها ليل نهار فهذا ابتلاء من ربي ولازم اصبر
المهم ابو سالم فهم من كلماتي بعدين اني انا اعرف فقالي كيف عرفتي وخبرته عن موضوع الرساله الي لقيتها فقالولي كفايه بكا بكيتي كثير ولازم نفكر بطريقه عمليه لنبدا العلاج وبطريقه سريه عشان تعيشون حياه طبيبعيه بين البشر ..
واي حياه طبيعيه نعيشها وحنا نحمل هالفايروس بدمنا
الحمد لله على كل شي
اخوي قر ان يسفرني انا وبنتي عشان نتاكد ونشوف شو انسب علاج ونحاول نتحرك بسرعه عشان نعرف مدى خطورته على وعلى بنتي وكيفية الوقايه منه بالنسبه للناس الي نعيش معهم عشان ما تصير المصيبه مصائب ومعاه حق ...
تكفل ابو سالم بكامل مصاريف العلاج لانه المحكمه باعها طويل في حصر ممتلكات ابراهيم وبعدها اجراءات ماشيه
راح ابو سالم وجلست مع اخوي بالمجلس وقلت له الحين عرفت ليش امنعكم تشلون امل وتبوسونها كنت شاكه وخايفه عليكم منها عرفتوا ليش ما اكل معاكم في صحن واحد هذا السبب..
عرفتوا ياخوي اني صرت انفر من نفسي فشو شعوركم انتو اكيد الكل بينفر مني اخوي صار يترجاني ويبكي ويقولي ريم ارجوكي بوقف معك لاخر لحضه حتى لو اعديتيني انتي وامل بالمرض مو مهم اذا كنت بكون قريب منكم
لا ياخوي انا ما اتمنالك هالشي وانته في ذمتك زوجه وعيال والله ما اتمنى هذا الشي لاي زوجه بالدنيا
الله يخليك لهم ويخليهم لك ويعافيك من البلا الي نحن فيه ...
خبرته عن كل شي قريته في النترنت عن الايدز وقالي من اليوم ايدي في ايدك لاخر لحضه في حياتي ...الحمد لله
حصلت ناس ثانين يشيلون معي الهم ويتقاسمونه معاي
ما اخبي حسيت بارتياح بعد ما اعرف اخوي بالموضوع وحسيت بجديته في مساعدتي والحمد لله نعمة الاخوان ما تتعوض في الدنيا
قرنا نسافر واخوي قر موعد السفر والله سهل علينا الحمد لله
بقى كيف نخبرهم في البيت انا مسافرين وشو بنبر لهم سبب سفرنا
طيب بنقنع البيت كله باي شي بس زوجة اخوي شو بنقولها عشان تسكت وتصدق وليش ما خذيناها معانا
قلنا الخبر في البيت انا نحن مسافرين على اساس اخوي قال انه بيخليني اغير جو ويا امل وكلها اسبوع وراجعين الكل رحب بالفكره بس زوجة اخوي اصرت تعرف ليش نحن مسافرين المهم سافرنا والكل كان يعتقد انه مسافرين نتمشى ما يدرون اني كنت اخلي رجلي على طريق العذاب واني رايحه ازيد همومي هموم والي مثلي انا يصيرلها تعيش مرتاحه؟؟؟
الحمد لله على كل شي
سافرنا وصلنا البلد الي قصدناه وحبينا نتخلص بسرعه من الفحوصات والذي منه وسويناها على يومين واليوم الثالث طلعت النتايج وطبعا مثل ما هيه انا وامل حاملات للمرض وانه لازم نبدي بالعلاج ومكافحة هذا الفايروس العين ....
وتم تحويلي للعياده المختصه وهناك وجدت الكثير عرب وغير عرب
جلست بقرب فتاه في عمر الزهور متحجبه وتمسك المسبحه في يديها واسمع لصوت تسبيحها وانا جالسه بقربها
سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده ترددها بلا انقطاع حتى اصبحت ارددها في قلبي
شويه وجلست تلاعب امل وامل تضحك لها حتى امل صارت تصدر صوت وتضحك وهيه مستمره في ملاعبتها تذكرت انه مر وقت طويل جدا ما جلست قدام امل الاعبها واضحكها
من هول ما ممرت به مصيبه تلحقها مصيبه نسيت كيف الناس تضحك وتبتسم وجلست افكر وبينما انا في دوامة تفكيري شفت وحده ثانيه امراه يمكن هيه في عمر الثلاثينات تقريبا دخلت وسلمت على البنت الي كانت تلاعب امل وجلسن يسولفن ويرمسن خليجي ويضحكن وعرفت من كلامهن هن من أي دوله خليجيه ... بصراحه حسدتهن على السعاده الي يعيشنها سالت دمعه من عيني ترثي حالي لحالي وفجاه حست انهن يتوجهن بسؤالهن ناحيتي من وين انتو رديت علهيا وخبرتها وقالت ونعم بكم ونحن من البلد الفلاني وجايني هنا نتعالج
لانه نحن حملة ماجستير وجلسن يضحكن وانا مو فاهمه شي وحسن اني ما فهمت وسالني عن سبب وجودي في العياده ما عرفت وش اقول قالن عادي كل مرتادين هذي العياده مرضى ايدز بس من المريض انتي او بنتج؟؟
بكيت انا وبنتي مريضات سكوت للحضه اخوي قطعه يقولي يله تعالي ورحت قالو نتظرك هنا ياختي لو ممكن وما تمانعين
قلت ان شالله
دخلت وشاف الدكتور الفحوصات والتحاليل وخبرنا عن خط سير العلاج كيف بيكون والمواعيد كيف بتكون بعد ما شرحلنا كل شي عن الايدز وكيف نتعامل معاه ونتعامل مع غيرنا من الناس الغير مصابين ومسبباته وانتقاله وغيره من الامور هذي كان المترجم طبعا يترجم لنا وطلعت من العياده حامله معي امل بنتي وامل جديد حسيته في كلام الدكتور عن تطور الطب وتطور التعامل مع هذا المرض لقيت الاخوات الله يذكرهم بالخير وجلست لحد ما اخوي يروح يكمل باقي اجراءات الملف واستلام الادويه واتعرفنا على بعض اتضح انهم حملة ماجستير في الايد ز
يعني يعانون من الايدز منذ اكثر من ست سنوات ويعيشون حياتهم عادي وطبيعيه متوكلين على الله وياخذون العلاج وسردولي معناه تدمي القلب لكن في النهايه الاستسلام والخضوع هم السبيل الوحيد
وقالولي احمدي الله مليون مره انتي شفتي ذريتج في الارض بس غيرج محروم حتى من هذا الشي
يعني انتي افضل من غيرك بكثير
الله يذكرهم بالخير الى الان علاقتي معهم لم تنقطع وكل ما احس ب1ضيق من حياتي اتصل عليهم افضفض ما اعاني منه
عشت معهم ايام السفر وتعرف اخوي على زوج احداهن مريض ايضا بالايدز وبينهم علاقه طيبه وقامو بزيارتنا من مده ليس بالطويله
ناس احس معهم كاني مع اهلي
ولاسف اهلي احس بينهم كاني غريبه
رجعت من السفر بعد اسبوع تقريبا و اهلي ليس لديهم علم
رجعت الحمد لله وقد تحسن حالي وضعي قليلا
فقد فهمت المرض جيدا وتثقفت فيه من كلام الدكتور اكثر
ولكن تبقى ماساتي كيف اخبر من اعيش معهم لانهم عاجلا ام اجلا سوف يعلمون
المهم عندما وصلنا الي البيت الكل طلع يستقبلنا ويسلم عليا ويحب امل ما عدا زوجت اخوي أحمد (الي رايح معي الرحله) كانت في غرفتها هي وعيالها
حتى احمد سال وين رقيه (زوجته) قالت امي في غرفتها
رحت انا و امل غرفتي وتركتهم لاني تعبانه من السفر
لما طلعت العصر من الغرفه لا واشوف رقيه في ممر الغرف تمشي فسلمت عليها وما ردت السلام
وطبيعتي اطنش أي شي ما يعجبني
رحت اجلس مع امي في الصاله وهناك اعيالها مديت ايدي اسلم عليهم
فرحان فيها جت امه وصارت تنظف ايد ولدها وكانه لمس شي وسخ
استغفر الله
قامت رقيه تصرخ في اعيالها تقولهم بسرعه علي غرفتكم ولا طلعون الي ما اقولكم
أمي استغرب من تصرف رقيه وتقولها ليش انتي كذا
قالت حال أمي انتي ولا تدري عن شي وراحت غرفتها
امي قالت هذه المخلوقه تغيرت من يوم انتم مسافرين كله تذمر وكله تصارخ ما اعرف قلت يمكن غيرانة من سفرتكم يمكن كانت تبي تروح
واحمد ما خلاها
قلت الله يهديها
ويستر علينا
طلعت وانا مكسوره بس ليش هيه تتصرف كذا ...معقوله تكون تعرف ؟؟؟
وكيف؟؟؟
اتصلت باخوي عشان اساله قال شي لحرمته
طبعا سكت فتره وقالي انا خبرتها لانها اصرت تعرف سبب سفرنا بس هيه حلفت ما تقوله جدام احد انصدمت ...
سكرت بدون أي كلمه لدرجة انه اخوي عاود يتصل وانا ما ارد
اخوي جاني بعدين واعتذرلي بس بعد شو
اخوي انا ما مهم عندي زوجتك ولا زوجة اخوك يدرن ولا اخواني ولا خواتي ولا كل العالم
المهم
امي
امي الوحيده الي تهمني وابوي انهم ما يدرون
ماريد اكون سبب في عذابهم
ارجوكم الموت ارحم لي من دمعه اشوفها في عين امي
ولكن في النهايه لازم تدري امي ويدري كل البيت بس كيف هذا يريدله وقت طويل
وهنا تبدا معاناتي مع المجتمع وكل الذي مررت به في كفه واحساسي بنظرات الاحتقار من المجتمع في كفه اخرى
سوف اسرد لكم كيف عرفوا اهلي وكيف كانت ردة فعلهم في اقرب ممكن
علما باني خلال اسبوعين سوف اكون على موعد مع العلاج والتقيكم بعد اسبوعين على خير
استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
ان عدت بخير فلنا لقاء في هذا الركن وانا استرد الله امانته فدعواتكم ان نجنمع في دار خلد يحيا بها الحنون مع الحنون
آآآآآآه يازمن قاسي واليم .. وآآآه من جرحي القديم ...شو اقول وشو ابوح ...انقش على بقايا جثتي صمت الجروح ...ونار الهم تلفحني لفوح ..حل القضا يارب وماني مستهين ...البلا منك محبه وراضيه يارب العالمين ... ارحمني وبنتي وكل مريض ..امين ..
توقفت قصتنا عند توتر علاقاتي في البيت مع رقيه زوجة اخي واهلي كلهم لا احد يعلم منهم غير احمد اخوي فقط
مضت ايام علينا كل يوم نمر فيه بموقف شكل مع رقيه وكل موقف كان يزيدني حيره وعذاب من امري وكنت مب خايفه من شي غير انه امي تعرف
لاني ما اريد اعذبها معي
بس امي بعد ماهي بذاك الغباء عشان ما تحس انه في شي في الموضوع وانها لازم تكون في الصوره وتعرف شو قاعد يصير في بيتها وماقادره تفسره
من مواقف رقيه معي انها ما كانت ترضى تاكل في صحون من المطبخ على اساس انا وبنتي ناكل فيهم فكانت تطلب لها اكل من برى واعتقد انه اخوي عجز منها وصارت علاقتهم متوتره كثير وكنت خايفه اكون سبب في هدم اسرة اخوي لذلك كنت اتجنبها على قدر المستطاع واقضي اليوم مقفله على نفسي في غرفتي مع بنتي الي اقعد الاهيها والاعبها باي شي عشان ما تصيح وتريد تطلع عند اليهال برا...
دخلت علي امي في غرفتي وسالتني عن الادويه كلها الي موجوده والي اعطيها امل وانا اخذها ..بصراحه يومها ما عرفت ارد عليها وقتلها انا لما كنت مسافره مع احمد سوينا تشك اب وعطونا هالادويه عن دهون على الكبد وان اعرف امي مب متعلمه ولا تعرف شي عن انواع الادويه وهالاشيا
فصدقتني ..ومر الموقف بسلام ...
ومثل ما قتلكم قبل انهم لازم بيعرفون اجلا ام عاجلا
وفي يوم كنا نجلس بالصاله تحت ونتظر اخواني يرجعون من العمل عشان الغدا وطبعا انا وامي وخواتي ونسولف في امان الله ... جو عيال اخوي عيال رقيه يلعبون مع امل فنزلت رقيه وهيه تصرخ فيهم ومحد فاهم سبب صراخها الا انا
خذيت امل في حضني وما رديت عليها ... امي مستغربه مني ليش ما تردين عليها ...وطبعا دموعي عبرت عن جوابي وامي ماهي بفاهمه شي ... دخل اخوي بهالحضات من الباب واول ماشافته امل راحت صوبه لانها تحبه وايد واكثر واحد يحبها ومتبرض لها .. حضنها وقعد يبوسها وصرخت رقيه فيه وقالت له اذا تريد تلمس هالجراثيم نحن مو مستعدين تعدينا وساخه
نحن مالنا ذنب في هذا كله
البيت كله صمت
احمد ترك امل وراح صوب رقيه وصفعها وانا اركض عليه واقوله دخيل الله ما تتهور احمد الله يخليك ...
احمد كان يقول خليني ادبها واعلمها من الوسخ في هالدنيا ومن المريض الحقيقي...طلعت رقيه غرفتها وانا من زود خوفي طلعت وراها عشان اعتذرلها .. واحاول اخليها تهدي بس اعتقد تصرفي كان غلط ..اول ما دخلت غرفتها معها طردتني وقالت انتي سبب ومدت يدها علي وانا مصدمومه من بعض الكلمات ما اقدر اكتبها هنا ....
بعد ما دزتني برا الغرفه واغلقت الباب في وجهي جلست ابكي على بابا الغرفه مادري مصدومه ولا شو
رقيه متعلمه كيف تفكر بهالطريقه ؟؟؟
سمعت صارت اصوات تحت بالصاله وكان حد يبكي ولا يصرخ ولاشو؟؟؟
نزلت وشفت امي مغمى عليها واخواني متجمعين عليها ...
لما مديت ايدي بشيلها معهم اختي قالت عنج انتي وما خلتني اساعدهم وكانت تطالعني وتصيح
انا مب فاهمه شي خذيت بنتي في حضني كلهم راحوا وانا بقيت مع بنتي ابكي شو الي صار ؟؟
اصغر وحده من خواتي قالت انتي بتموتين وحضنتني
قلت لها لا ليش حبيبتي تقولين جذيه
قالت احمد يقول انتي مريضه فيج الايدز
وعرفت انه احمد قالهم وعشان جيه اختي ما خلتني المس امي حضنت اختي بقوه وبنتي امل بس اختي الكبيره طلعت وشافتني ونادت اختي الصغيره بقوه وقالت لها جيبي لامي ماي ....ياترى ما تريدني احضنها ..؟؟؟ ياترى كانت قاصده ...
بقيت انا وامل لحالنا في الصاله كلهم داخل
اروح لهم داخل ولا انتظر حكمهم علي وانا هني ولا وين اروح
بعد فتره ما اعرف كم دقيقه وانا جالسه في الارض وامل في حضني مستغربه وتصيح من صياحي وتمسح الدموع من على وجهي
قررت ادخل واشوف امي شو الي صارلها ...
لقيتهم متجمعين حولها على سريرها وهيه في حضن اختي تبكي واخوي احمد يخبرهم عني وعن امل ولما شافوني سكتوا وناداني احمد وقال تعالي ..
اتقربت منهم وانا ابكي وبنتي ف حضني حسيت بغربه ما يعلم بها غير الله ...
قال احسن كلهم يدرون عشان ترتاحين انتي ...
انا قلت بس امي ...
وابوي
امي ماقالت ولا كلمه كنت محتاجه تحضني وتخف عني وتقولي مهما صار انتي بنتي ...كنت انتظر منها تقولي ماعليه وتواسيني وتقولي انها بتكون معي قلب وقالب من اليوم ...كنت انتظر منها نظره بس ....
بعد صمت
صرخت فيهم وذكرتهم باسماءهم واحد واحد وقلتلهم اني مالي ذنب
ولازم يكونون لي عون في مصيبتي
مالقيت أي رد من أي حد فيهم غير احمد كان ماسكني ويقولي هدي اعصابج ما يسوى عليج والي ماعايبنه على راحته
هذا بلاء من الله وانتي صابره ولج الجنه
وطلب مني اروح غرفتي
رحت وانا اجر معي هم يتبعه هم
حتى انتي يامي وش الي صارلج ؟؟
وين التضحيه الي عودتينا عليها ؟؟
مالومج يامي يمكن لانه ما عندج أي خلفيه عن المرض
وبتم احبج لاخر لحضه في حياتي
انتي قدمتي لي اكثر بكثير من هذا
الله يخليج لاخواني وخواتي ذخر ياغلى من في الوجود

إظهار التوقيع
توقيع : bassouma
#6

افتراضي رد: قصة منقولة

جلست من الظهر لين المغرب في غرفتي ما طلعت وبعد صلاة المغرب سمعت احد يدق الباب
فتحت لقيته ابوي
حضني بقوه ودموعه كانت اكبر دليل على انه خلاص خبروه وعرف
وقعد على طرف سرير غرفتي وقالي ليش ؟
ليش؟؟
قلته والله مالي ذنب يابويه
والله مالي ذنب
انا ضحيه وابراهيم كان السبب تقدر تسال اخوه ابو سالم يعرف بالسالفه وحكيتله كل الموضوع
قالي انا عارف كل هذا وما اشك فيج ذرة شك
بس انا اقول ليش يوم كنتي تعرفين انه مب زين صبرتي عليه ليش؟؟
فهمت ابويه انه ابراهيم مصاب من قبل العرس على اكبر احتمال
وابويه يقول بخيبة امل : بس وقتها الكل كان يمدح فيه ..
ما اعرف يابويه هذا نصيب وانا مستعده اصبر للنهاي
بس انتو ساعدوني ....
طلع عني ابويه وخلاني سجينة احزاني
ضليت فتره ما اطلع وماحد يجي عندي من خواتي نفس قبل
اطلع اخذ لبنتي اكل من المطبخ ولي وارجع اكل في غرفتي
لحد ف يوم رايحه اريد ايب غدا لي ولامل ...
لقيت الخدامه تمشي وراي واي شي امسكه تمسحه بفوطه وديتول وسالتها ليش جذيه ؟؟؟
فقالت ماما يقول انا يسوي جيه
قلت اوكي اريد غدا قالت ماما يقول هذا صحن عشان انتي وامل
اتوقعوا شو؟؟
مشترين لي صحون بلاستيك عشان اكل فيها انا وبنتي وبعدين بدل ما يغسلونها او يتم فيها اكل مفضلينه انا وامل يرمونها في الزباله على طول ...يعني يخافون حتى على الخدامه ...سبحان الله وانا محد مفكر في شعوري ..
لهدرجه ؟؟!!!!
اذا اهلي جذيه عيل الناس برا كيف بتعاملني
كيف ؟؟
طبعا خبر مثل هذا مستحيل يتخبى وخصوصا البيت فيه حريم اخواني وخبرن اهلهن واهلن خبروا اهلهم وربعهم ومنطقتنا صغيره وايد يعني في يوم واحد يكون الخبر في كل بيت ...
وبكذا مرت عليا أيام كسواد اليل الحالك
أبكي معا نفسي وأمل معي في حاله يرثا له من الحزن كله تبي تطلع من الغرفه تبي تلعب مع اليهال لما تسمعهم يلعبون في ممرات الغرف
كنت أزرع الخوف في قلبها حته تسكت من الصايح وترضي من نفسها وما تطيع تطلع
وأنا في حزني وهمي قلت أكلم صديقاتي في التلفون انفس عن نفسي ....
وما كنت اعرف أني بقتل نفسي بهذا الاتصال
قلت اتصل علي اعز صديقه لي وظل التلفون يرن الي ما سكت قلت يمكن ما سمعته وبعد دقايق
صدمني المسج لما ارسلته وهي كاتبه
الرجاء لا اعرفك ولا تعرفيني بعد اليوم وحته لو تشوفيني في أي مكان لا تجي تسلمي عليا حته اجنبك الاحراج جدام الناس أنتي تعرفي السبب...
اقسم بالله صدمه ...واللهي ما زدت عليه حرف ....
كان المسج صفعه كبير من صفعات الزمن
صرت في حاله هستيريه صرت اصارخ واصارخ حته صوتي وصل في كل أنحاء البيت وصلت لحظه الصفر معي لحظه كنت فيها بلا عقل كنت اضرب راسي في الجدار بقوه حته الدم صار ينزف وتجمع الكل علي باب غرفتي دخل أبوي ومسكني وقال بتكفري بربك وبترمي صبرك كله في لحظه بتصرفك هذا بتدخلي جهنم ما يكفيج جهنم الدنيا يا بنتي
وأول مره امي تدخل حجرتي من شهرين من ذلك الموقف
وهي تشل في يده قطن وشاش وفوطه وغرشه ديتول وجات جنبي ولما اقتربت مني طاح كل شي من يده ورمتني في حضنها وهي تبكي بكي وحضني ابوي انا وامي بكي ابوي معي وصرت أشوف ادموعه مثل النهر تجري علي خده بعدها صار مثل الحزن كل البيت يبكي جدام غرفتي حته أختي الصغيره من كثر ما هي متاثره اغما عليها ودوها المستشفي
صارت امي اطيب جرحي وتمسح دموعي وتقولي هوني عليك كلنا نحبك طبعا امي كانت ماخذه احتياطاتها ولابسه قفازات ...
حتى انا ما ارضى اني اعديهم بالمرض او ينتقل لهم هالفايروس العين .
ومن بعد العشاء جاني احمد وسالني عن الي صار وخبرته وحكيتله عن الوحده وأني ما قادره استحمل خلاص انبطت جبدي
صبري نفذ الكل يبتعد ... الكل ينفر ...الكل صار يكرهني ...
حته أني قتله اكيد لما بموت محد بيمشي في جنازتي محد بيصلي عليا جني كافره...
نفجر احمد من البكى وصار يبكي وهو حاضن يدي
في ذك الحظه دخلت رقيه وشافت احمد يبوس ايدي وهو يترجاني اشيل الافكار السود وأنه بيكون معي وما بتركني لوحدي ابد سمعته يقول هذا الكلام وصرخت في وجه وقالت بصوت عالي أن استمريت تلمسها لا تلمسني ولا تلمس اعيالك واريد اطلع في بيت بروحي
وطلعت
قام احمد كالمجنون يمشي خلفها فمسكته قبل ما يرتكب فيه جريمه قتله أحمد ما اريد ادمر حياتك واخليها ضياع مثل حياتي ارجوك كانك تحبني لا تقوله شي كنت اتوسله وقتله لها الحق تخاف علي نفسها أنا الي بطلع ما انتم ورحت غرفتي وقالي لا ما تطلعين من البيت كيف تطلعين انتي .......... وسكت وما قدرت التكلام من البكاء
تركته ورحت غرفتي
وقفلت الباب ظل يضرب الباب حته افتح قتله خلاص ابي انام
وراح وتركني اموت في كل لحظه ألف موته
فتحت كمبيوتر والصوره الي على سطح المكتب صورة ابرهيم وهو حاضن أمل
شفته وكاني اول مرة اشوفه صرت اكلمه كانه جدامي كنت اقوله
حرام عليك حرام عليك يا براهيم....
شو الي سويته فيا وفي امل ليش كفنتني وما دفنتني معك ؟؟؟
ليش كنت تزني ليش ما كنت تعرف ربك؟؟؟
ما كنت تعرف من الي عطاك الصحه والعافيه الي كنت انته فيها
ما كنت تسال نفسك ليش تكسر كلام ربك؟؟؟
ما كنت تخاف يجيك الموت وأنته في احضان زانيه تبعث معك يوم البعث ؟؟؟
ليش كنت تصرف أموالك في الحرام بدل ما تطلعها صدقات؟؟؟

الزنا لحظه تروح بروحت وقتها ما تدوم لذتها والشيطان يصورلك أنها الذ نساء الكون ...
ليش تساعد الشيطان حته ينفذ وعده الي وعده ربي ؟؟؟
ليش يا براهيم ؟؟؟؟
ليتني مت وياك في الحادث ؟؟؟
صرخه
نصيحه اقولها لكل من يمشي في طريق مثل طريق المرحوم
تفكرمعي اشوي ....
شنو هي الفائده الي حضرتك بتجنيها من متعت لحظه
لحظه تمر من العمر كا ن بامكانك تضيعها في صلاة وعباده أو زيارة مريض تعرف من خلالها انك بنعمه هو محروم منها
نعمه الله عطاك ايها وحرمه منها
لو كل واحد لما تسوله نفسه فعل الزنا وهو في الطريقه الي غرفة الزانيه يمر أقرب مستشفي ويروح قسم الامراض المعديه ويدخل ويشوف المرضاء الي مثل هذه الصور
انا ما خليتهن مفتوحات احتراما لمشاعركم
لكن هذا واقع لازم تتقبلونه اذا ما تركتوا هذا الدرب
ابراهيم مات وارتاح الدور الباقي على الي يمشون في نفس الدرب وفي النهايه بواجهون هذي الورام
ارجوكم وارجو كل واحد في هذا الطريق ماشي
خلي نفسك مكانه لانه يوم من الايام كان هو في مكانك
وكان في قمة المتعه مع الزانيات ويرمي افلوسه عليهن وعلي السفر
ما تفكر وهو في الطيارة أنه في الجو يسبح وأقل عطل فيها تطيح الطائره ويموت وبيموت وهو في طريقه لزناء بيموت وهو يتخيل نفسه مع الزانيات
بيموت
ولكن
من دون تفكر وخوف من الله
وما كان يفكر انه في يوم بينحرم من هذه النعمه نعمت الصحه وأن المال والزانيات ما بيعوضونه لحظه من العذاب علي سرير المستشفي وهو يتجرع الموت كل لحظه مثلي.....

لو تفكر معي ... دقايق بس
فلوسك الي بتصرفها علي السفر و بتعطيها الزانيه كان بامكانك توزعها صدقه ودفاعة بلا عنك وعن اهلك والصدقه تجلب الرزق وتجلب الصحه ورضي الرب
الرب الي بتحتاجله في ساعه البشر كلها تعجز أنها تساعدك
لا طب ولا طبيب ولامال والاخوان ولا صد يق
________________
آآآآآة تخرج من جوفي كل البركان
ومضت الايام وأنا في اركان غرفتي لا احد يطل عليا ولا اجد من اشكوله همي غير الله تعالى
غير مرآتي التي كنت اكلم نفسي فيها اكلم الشبح القابع امامها واذا خلصت اتجهت لصور ابراهيم التي اعاتبه فيهاعلى الي سواه فيا.....
احكيله معاناتي ومواقفي ...اساله وينهم اهلك الي حبيتهم ... واعتبرتهم اهلي ... وين اختك الي كانت من اعز صديقاتي .....
طيب انا مب مشكله لا يسالون عني ...وامل حفيدتهم لحمهم ودمهم وينهم .... وين هالعالم كله الي اختفى من حياتي فجاه ....
في يوم من الايام قلت اطلع امل وروح الحديقه يمكن المسكينه تستانس بدل هذا الحبس أتصلت علي احمد أخبره قال بعد المغرب بوديج قلت له لا بروح مع السايق افضل عن المشاكل قالي روحي بدق عليه وبخبرها يوديج وينزل معكم ويجلس بعيد يتابعكم
قلت ان شاء الله
على فكره السايق وكل الخدم في بيت اهلي صاروا يعرفون بالموضوع طبعا ...
المهم رحت وجلست الاعب امل علي المراجح وهي مستانسه وايد ذكرتني بطفولتي لماكنا نفرح ونحن نلعب علي المراجيح
وندمجت معها وحسيت بالسعاده في تلك الحظات نسيت حته المرض
وانا العبها جات حرمه ثانيه معهاولادها وجلست معها واولاده لعبوا مع امل وكانو وايد مسنتانسين... يكفي اني اشوف ابتسامة امل ترد لي الروح كل معانيها وتعطيني عمر جديد..
تعرفت عليها وخبرتني انها كل اسبوع في هذا اليوم تجيب اعيالها الحديقه
قلت له راح نلتقي ان شاء الله هنا كل اسبوع
عزمتني اجي بتهم لكن رفضت وهم ما قدرت اعزمها
ومضت الايام وان كل يوم انتظر نهاية الاسبوع....
وبعد ما مضي أكثر من اسبوع واكثر من لقاء وفي ذك الاسبوع الذي لم اكن احسب له حساب يات من تقتل تلك السعاده
تقتل أمل قبل أن تقتلني ....
كنت اضحك مع الحرمه ونحن مستانسين وأمل تلعب مع اولادها علي المراجيح ....
في لحظه سمعت صوت من وراي صوت حطم كل شي صوت دخل قبلي كسهم المسموم
كان ذلك الصوت يقول بالحرف الواحد الي اليوم اذكره ولن انساه
خلاص اولادي انروح ما نبي الايدز يجينا من مراجيح الحديقه مساكين وين اهل هذيلا اليهال تركينهم يلعبون ما هذه.... الدوله غلطانه ما تحجز على هالاشكال من الناس ...
قلت الحرمه وش تقصد
سكت حسيت الساني انشل في هذي الحضه وما رديت عليها
قامت وقلت حال الحرمه أنا أمهم انتي وش تقصدين ؟؟؟
قالت ما خبرتك الي جالسه معها انها فيها الايدز وبعد بنتها
وانا واقفه من الصدمه ما كنت اعرف اسوي او اتكلم او حته اروح دارت بي الدنيا......
الحرمه دارت صوبي وقالت صدق يا ريم فنفجرت وبكيت حته السايق المسكين رحمني لانه جالس علي مسافه ما هي بعيده وشاف الموقف
وهو من انتشلني من تلك الحظات وسمعته يقول ماماه بابا اتصل يقول يردنا بسرعه في البيت ماماه كبير تعبان...
ورح واخذ امل من علي المرجوحه وهثي تصيح تبي تجلس
ركبت السياره ومشينا شوي وقال السايق ماما انا اسف بس ما كنت اريد ذك الحرمه تضايقك أكثر وما فيه اتصال من بابا
وفي المرة الجايه انا بودي حديقه غير عشان امل
كان كلامه بلسم
سبحان الله وافد وكافر صار يشفق علينا أكثر من اهلي
الله يرزقه نعمت الاسلام
(ملاحضه هذا السايق عندنا من يوم انا صغيره في الابتدائي فنثق فيه وايد )
ومضت الايام وتم السائق كل اسبوع ياخذنا حديقه او منتزه
حته صار خروجي بشكل يومي كل يوم العصر الي المساء
بعدها الجميع استاء من خروجي ونشغال السائق لانه ما كان يتركني كان يجلس علي مسافه من جلسي مع امل كان يرقبني من بعيد كنت اشعر انه يخاف عليا من ذئب الشارع ...
حته لما اروح السوق كان ينزل معي ويتسوق وكانه ما يعرفني كنت في كل الممرات الي التسوق فيها هو بعد يجلس يسوق
وكان دائما يحذرني اني ما اشل امل معي السوق وخص بعد الي صار في الحديقه
كنت في البدايه ما اعرف شوهو يعني بس قلتا ليش قال ما ما انتي ما في زعلان مني بعدين قلت له قول قال
مشان ما يتشوف واحد حرمه أمل وانتي و تسوي فضيحه في السوق
ونصدمت من كلامه كيف كافر يخاف علي مشاعري والمسلمين ما حد يفكر يخاف عليا وعلي مشاعري
الله يرزقه الاسلام والصحه والعافيه
ولكن في يوم كنت ابي اشتري ملابس لامل من المركز تجاري
واخذتها معي حته اقايس الملابس عليها
ويا ليتني ما رحت ويا ليتني ما لبستها....
وانا في محل الملابس والعامله فيه لبنانيه متدينه ما شاء الله جمال ودين وحس تعامل
وكانت واقفه معي تختار ملابس وتقول هذه حلوه وهذه تليق ونحن مندمجين
دخل الشر دخلت من حطمنتي وحده من اهل زوجات اخواني
واطفالها سمعت صوتي ولما شافت أمل قالت
قالت لاعيالها تعالو نروح محل ثاني
قالت اللبنانيه تفضلي مدام خذي الي بدك اياه كل شي معنا
قالت الله يسامحها للبنانيه لا كل بضاعتك فيها فيروس الايدز ما اريد وراحت لكن اللبنانيه ما سكت صرخت عليها وقالت ليش مدام هذا الكلام انتي تقصدي محلي ....
قالت ايه الحرمه الي في المحل وبنتها فيهم الايدز وراحت....
وقفت المسكينه في صمت وهي تطالع امل ....
وهي ما قادره تتكلام وجلست وأنا قلت لها اسفه ما كنت اريد ابعد الزباين عن محلك لكن هذا حكم القدر وكنت ابكي العبره سبقتني
وما قدرت امسكها وقلت الي مثلي ما لها حق في الحياه المثل تروح تحفر قبرها وتدفن نفسها.....
وبعدين
جيت اطلع وقالت وقفي مدام قلت نعم
قالت لا الي مثلك يعيش ولكن لا تهتمي بكلام الناس
قوى علاقتك بربك وحفظي القران هو بيكون لك شفاء ولبنتك
واخذت رقمي حتى تكلمني في موضوع وانا لاني كنت منهاره وافقت اعطيها مع اني ما افكر اني اتعرف على حد خلاص
ورحت
ارتحت لها ولكلامها وكنت انتظر اتصالها ما اعرف ليش !!
وبعد يوم اتصلت وقالتي معك نت قلت ايوه قالت معك ايميل قلت ايوه من ايام الجامعه واعتقد انه سكر لاني صارلي زمان ما فتحته
وقالت بعطيكي ايميل وبعلمك تفتحي مسنجر مشان اكلمك عليه وقالت افتحي المسنجر وهذا ايميلي
قلت لها اوكيه
فتحته وكانت فتحت سعد عليا
تكلمت عن مواقع في النت الاسلاميه كثير بعضها اعرفه والبعضها كنت ما اعرفها
سالتني عن القران وقالت انتي حافظه القران كامل عن ظهر قلب قلت لا احفظ القليل من الاجزء
قالت بعطيك رابط بينسيك الدنيا وما فيها ...!!!
بينسيك اسمك ادخلي علي هذا الرابط وبتعرفي شو انا عم بحكي
ودخلت وسجلت وكانت نقطت تحول كبير وفي حياتي نقط غيرت حياتي الي الافضل نقطه اعطتني مفاتيح السعاده... المفاتيح الي غابت عني سنين طويله
دخلت وكل ما في هذا الملتقي يشد انتباهي كل المواضيع ترفع مني كل شي يذكرني بشي يمكن غفلت عنه
او ربما تناسيته في زحمة عذابي ...
واخيرا وجدت من اشكو له همي صارت هي كل شي في حياتي وكل بنات الملتقي صديقات عادت الابتسامه الي عادي شعوري بان الحياة جميله كل شي تبدل الي الافضل ...
فقررت الهجره مع من هاجر الي حفظ كتاب الله .....
وكنت اتمنى ان يمهلني ويطيل في عمري حته اختم القران والسنه حفظ عن ظهر قلب ....
والحمد الله علي كل النعم التي انعمها عليا...
صار يومي كله في قراء ة القران والحفظ المقر اليومي وكل يوم علي هذا الحال ... وهناك مشرفات في الموقع يشرفن على تحفيظي وتحفيظ كل المهاجرات لحفظ كتاب الله

إظهار التوقيع
توقيع : bassouma

الكلمات الدليلية
قصة منقولة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
قصة القرد والأسد قصة القرد وملك الغابه قصه قصيره للأطفال من تأليفي جويريه حواديت وقصص الاطفال
اشهر 20 قصة حب في التاريخ مختصرة البرنسيسة2000 قصص - حكايات - روايات
ادخلوا ولن تندموامجموعة قصص مفيدة اميرة باخلاقه عالم المعرفة
قصة الجمل الأعرج قصة الجمل والسباق قصه للأطفال جويريه حواديت وقصص الاطفال
قصة على حمد الله النعمة , قصة دينية , قصة معبرة , قصة لها عبرة , قصة جميلة ربي رضاك والجنة الارشيف والمواضيع المكررة



الساعة الآن 04:09 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


خيارات الاستايل

  • صورة خلفية
  • عرض الصفحة
  • تصميم جدول المنتدى
  • فصل الاقسام
  • صور المنتديات
  • خلفية المنتدى
  • اللون الاول
  • اللون الثاني
  • لون الروابط
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • حجم خط الموضوع
  • طريقة عرض الردود
إرجاع الخيارات الافتراضية

التسجيل للنساء فقط

نعم أنا بنت لا أنا ولد
أو

التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل